اكتشاف مجالات مغناطيسية غريبة تهدد أجواء المريخ

تعمل المجالات المغناطيسية الملتوية على تضييق الغلاف الجوي للمريخ

تعمل المجالات المغناطيسية الملتوية على تضييق الغلاف الجوي للمريخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-10-2017 الساعة 21:48


كشفت الإدارة الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا)، الأحد، عن أبحاثها الجديدة حول الكوكب الأحمر، التي بينت أسباباً جديدة لتدهور أجوائه وفقدانه للكثير من العناصر المهمة، حيث وجدت إحدى بعثات (ناسا) أن أحد أهم هذه الأسباب هو وجود مجالات مغناطيسية ملتوية غير مرئية أشبه بالذيول.

وتعمل هذه المجالات المغناطيسية الملتوية على تضييق الغلاف الجوي لكوكب المريخ المتناثر أصلاً، فيما أكدت (ناسا) أن مجالات المريخ المغناطيسية غير مشابهة لما هو موجود في الكواكب الأخرى، وتشير أبحاث (ناسا) إلى أن هذه المجالات تكونت من المجال المغناطيسي للمريخ والرياح الشمسية.

وتشير البيانات التي جمعتها بعثة "مافين" إلى أن الكوكب الأحمر يفقد نحو 1.3 كيلوغرام في الثانية من الأكسجين المهم، فيما أوضح "جيم جرين"، مدير قسم العلوم الكوكبية التابع لوكالة (ناسا)، أن ما يقرب من 80 إلى 90% من الغلاف الجوي للمريخ قد تم تجريده من الرياح الشمسية، بفعل هذه الموجات المغناطيسية.

اقرأ أيضاً :

تحذيرات أمريكية من هجمات إلكترونية على منشآت حكومية

إلى ذلك أكد "جرين"، بحسب ما نقلته (ناسا) على موقعها الرسمي، أن الغلاف الجوي للمريخ يتكون حالياً من ثاني أكسيد الكربون بنسبة 95.9%، والأرجون بنسبة 2.0%، والنيتروجين بنسبة 1.9%، والأكسجين بنسبة 0.14%، وأول أكسيد الكربون بنسبة 0.06%.

الجدير بالذكر أن هذه البيانات قامت بجمعها بعثة "مافين" التابعة لوكالة (ناسا)، التي انطلقت نحو المريخ في منتصف نوفمبر 2013، من أجل دعم الأبحاث حول ماضي كوكب المريخ، وكيفية تحوله من عالم رطب في الماضي إلى عالم صحراوي جاف في الوقت الحاضر، حيث تقوم البعثة التي بلغت تكلفتها 671 مليون دولار، بفحص الغلاف الجوي العلوي للمريخ.

مكة المكرمة