اكتشاف مجرة جديدة في الفناء الخلفي لدرب التبانة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/63Rjyp

المجرة القزم تبعد عن درب التبانة 30 مليون سنة ضوئية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 31-01-2019 الساعة 20:12

توصل علماء من وكالتي الفضاء: الأمريكية (ناسا)، والأوروبية (إيسا)، إلى اكتشاف مجرة جديدة قزمة في الفناء الخلفي لمجرتنا.

وبحسب موقع "فيز"، اليوم الخميس، فإن العلماء كانوا قد استخدموا صوراً لتلسكوب هابل لدراسة بعض النجوم القزمة داخل المجرة لمعرفة عمر الكون، ودراسة الكتلة الكروية للنجوم، قبل أن يفاجؤوا باكتشاف غير متوقع.

المجرة التي أطلق عليها العلماء "بايدن 1"، والتي تبعد عن حافة مجرتنا 30 مليون سنة ضوئية، والتي هي صغيرة جداً وباهتة بشكل لا يصدق، قادت بخصائصها هذه علماء الفلك لتصنيفها كمجرة قزم كروية.

حلل العلماء مجموعة من الصور الملتقطة من خلال كاميرات هابل المتقدمة، وكانت هناك مجموعة صغيرة من النجوم المرئية، وبعد تحليل دقيق لسطوعها ودرجاتها، استنتج علماء الفلك أن هذه النجوم لم تكن تنتمي إلى الكتلة، التي هي جزء من مجرة درب التبانة، ولكنها بالأحرى تبعد الملايين من السنوات الضوئية.

تُعرَّف المجرات الكروية القزمة من خلال صغر حجمها، وانخفاض لمعانها، وغياب الغبار، وتجمعات النجوم القديمة، ومن المعروف أن 36 مجرة من هذا النوع موجودة في المجموعة المحلية من المجرات، 22 منها مجرات ساتلية في مجرة درب التبانة.

ومن خواص نجوم المجرة استطاع الفلكيون أن يُخَمِّنوا أن المجرة عمرها قرابة 13 بليون سنة، أي تقريباً قديمة قدم الكون نفسه.

وإن عدداً قليلاً جداً من صور هابل تسمح بمشاهدة هذه الأجسام الباهتة، وهي لا تغطي سوى مساحة صغيرة من السماء، أما التلسكوبات المستقبلية ذات مجال الرؤية الكبير، مثل تليسكوب "دبليو فيرست"، فسيكون لديها كاميرات تغطي مساحة أكبر بكثير من السماء، وقد تجد العديد من هذه الجسور المجرية. 

مكة المكرمة