الأجسام المضادة التي يشكلها الجسم ضد كورونا.. تزول بعد أشهر!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3EjrN8

الأجسام المضادة التي شكّلها الجسم ضد الفيروس قد تتلاشى في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 19-06-2020 الساعة 14:27
ما هي الأجسام المضادة؟

عبارة عن "بروتينات مشفرة" تتعقب مسببات الأمراض المحددة، ومن ثم تشكيل مضاد مناسب لها.

ما هي مناعة القطيع؟

هي مقاومة العدوى في المستقبل ضد الأمراض على نطاق مجتمعي.

عند دخول فيروس لجسم الإنسان يقوم الجهاز المناعي لديه بعمليات كبيرة بغية إنتاج أجسام مضادة لهذا الفيروس.

وتلك الأجسام المضادة للفيروسات عبارة عن "بروتينات مشفرة" تتعقب مسببات الأمراض المحددة، ومن ثم تشكيل مضاد مناسب لها.

هذا المضاد يبقى محفوظاً في ذاكرة خلايا جسم الإنسان، يستدعيها الجسم عند تعرضه للفيروس مرة أخرى، وبذلك يكون الجسم قد أنتج حصانة ضد المرض.

لكن وبحسب التقرير الجديد الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، اليوم الجمعة، فإنّ الحالة تختلف مع الفيروس التاجي الجديد كورونا "كوفيد-19".

إذ لاحظ الباحثون أن تلك الأجسام المضادة التي شكّلها الجسم ضد الفيروس التاجي قد تتلاشى في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر فقط، مما يعني وجود احتمال لإصابة الشخص من جديد، حتى وإن أصيب بفترة سابقة وتماثل للشفاء.

نتائج هذه الدراسة الجديدة التي قام بها باحثون من جامعة "إمبريال كوليدج لندن"، ستحمل أخباراً سيئة للدول التي بدأت بالعودة من الإغلاق التام نحو الانفتاح الجزئي، إذ يمكن أن تضرب موجة جديدة من الفيروس، وتعيد الناس إلى المربع الأول.

وفي الوقت نفسه تشكل تلك النتائج مشكلة للحكومات التي اعتمدت على تطوير مناعة القطيع - مقاومة العدوى في المستقبل على نطاق مجتمعي دون احترازات - في غياب لقاح أو علاج فعال للفيروس التاجي. 

كما تشير إلى أن إصدار "جوازات الحصانة" لن يؤدي إلا إلى تعقيد الوضع، لأن بعض الناجين قد يصبحون فريسة للفيروس مرة أخرى.

مكة المكرمة