الأول عالمياً.. ابتكار دواء للسكري من النوع الثاني بالسعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QkryBj

الدواء الجديد يساعد بالتحكم في مستويات السكر بالدم

Linkedin
whatsapp
السبت، 20-11-2021 الساعة 08:44
- ما الفائدة التي يقدمها الدواء الجديد؟

يساعد في التحكم بمستويات السكر بالدم وتقليل وزن الجسم.

- كم تجربة سريرية أجريت على الدواء؟

شملت التجارب 9543 بالغاً مصاباً بداء السكري من النوع الثاني.

أُعلن في مدينة جدة السعودية، مساء أمس الجمعة، ابتكار أول دواء على مستوى العالم لتعزيز السيطرة على مستوى السكر بالدم لدى المصابين بداء السكري من النوع الثاني؛ الأمر الذي يمثل أملاً جديداً للمصابين بالمرض.

وحسب صحيفة "سبق" السعودية، أوضح استشاري طب الأسرة الدكتور أشرف أمير، أن العلاج الجديد الذي تم تطويره بالسعودية يوفر للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني فوائد علاجية تساعدهم في التحكم بمستويات السكر بالدم عبر تحسين وظائف خلايا البنكرياس، إضافة إلى تقليل وزن الجسم.

وقال أمير: إن "العلاج الجديد يضع معياراً جديداً لعلاج مريض السكري من النوع الثاني من خلال تحسين نسبة القبول والالتزام لبعض المرضى مقارنة بالتركيبات القابلة للحقن من ناهضات الببتيد الشبيه بالجلوكاجون (GLP-1 RA)؛ الشيء الذي ساعد على بدء علاج ناهضات الببتيد الشبيه بالجلوكاجون (GLP-1RA) في مراحل مبكرة".

من جانبه قال رئيس مركز السكري بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بالحرس الوطني بالرياض، الدكتور رائد الدهش: إن "هذا العقار الجديد جاء بمنزلة خطوة مهمة لتزويد مرضى السكري بمزايا علاجية مفيدة، من خلال قرص يؤخذ يومياً بكل سهولة وراحة".

وأضاف الدهش أن "هناك عبئاً صحياً عالمياً هائلاً، وتهديداً يُشكِّله مرض السكري ومضاعفاته".

وتابع أنه "على الصعيد المحلي شهدت السعودية زيادة كبيرة في انتشار مرض السكري".

وضمن برنامج التجارب السريرية للدواء، الذي شمل 9543 بالغاً مصاباً بداء السكري من النوع الثاني، أظهر الأشخاص الذين تم علاجهم به انخفاضاً أفضل في نسبة السكر في الدم، وفقداناً غير مسبوق للوزن مقارنة بخيارات علاجية أخرى.

كما أن مرضى القصور الكلوي والكبدي والمسنين ظهر أنهم ليسوا بحاجة إلى تعديل الجرعات؛ ما يعني البدء في استخدامهم الدواء بكل راحة.

ووفقاً لتقارير منظمة الصحة العالمية، تحتل المملكة المرتبة الثانية في الشرق الأوسط والسابعة عالمياً من حيث معدل الإصابة بمرض السكري.

يُذكر أن مرض السكري من النوع الثاني يشكّل ما نسبته 90% من الحالات في السعودية، بحسب تقارير وزارة الصحة.

وفي عام 2019 تم تسجيل 4.3 ملايين حالة إصابة بالسكري في السعودية، وسجل مرض السكري من النوع الثاني معدلات انتشار عالية في المملكة، بلغت ما يقارب 25% من السكان البالغين، ومن المتوقع أن تصل إلى 50% في عام 2030.

مكة المكرمة