الإمارات تبحث توسيع التعاون الفضائي مع إستونيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XeNvvJ

يشهد قطاع الفضاء الوطني في دولة الإمارات تطورات متلاحقة

Linkedin
whatsapp
السبت، 23-10-2021 الساعة 14:29

- ما فرص التعاون التي يمكن إتاحتها بين البلدين؟

  • تعزيز التعاون في أبحاث الفضاء.
  • تصنيع الأقمار الاصطناعية.
  • توسيع ريادة الأعمال ومشاريع القطاع الخاص المتعلقة بالفضاء.

- ما الذي تخطط له الإمارات في قطاع الفضاء؟

تأسيس اقتصاد تنافسي قائم على الابتكار، على مدى الأعوام الخمسين المقبلة.

أجرت وكالة الإمارات للفضاء محادثات رفيعة المستوى مع وفد رسمي من جمهورية إستونيا، ضم عدداً من كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال، بهدف تحفيز التعاون في مجال الفضاء بين البلدين، وتبادل المعارف والخبرات المتعلقة بعلومه وتقنياته.

وبحسب ما أوردت صحيفة "الرؤية" المحلية، السبت، التقى مدير عام وكالة الإمارات للفضاء سالم بطي سالم القبيسي، مع كريستي تالفينغ، نائب الأمين العام لشؤون بيئة الأعمال والمستهلك في وزارة الاقتصاد والتواصل الإستونية، وذلك في الجناح الإماراتي في "إكسبو 2020 دبي".

تناول الاجتماع الذي عُقد على هامش أسبوع الفضاء، الذي يحتضنه إكسبو 2020 دبي بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء، إمكانات زيادة التعاون في كل المجالات المتعلقة بالفضاء، بما يشمل الفرص الممكنة لتعزيز التعاون الثنائي في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتسهيل عقد شراكات جديدة بين القطاعين الحكومي والخاص، بهدف زيادة النمو الاقتصادي.

وقال مدير عام وكالة الإمارات للفضاء سالم بطي سالم القبيسي: "ترتبط كل من دولة الإمارات وإستونيا بعلاقات ثنائية بناءة، تتخذ بعداً جديداً مع تعزيز التعاون بين الدولتين الصديقتين في كل المجالات المتعلقة بالفضاء".

وأشار إلى أن "هناك فرصاً متعددة لتعزيز التعاون في مجالات مختلفة مثل أبحاث الفضاء، وتصنيع الأقمار الاصطناعية، وتوسيع ريادة الأعمال ومشاريع القطاع الخاص المتعلقة بالفضاء".

وأضاف: "شكل اجتماعنا منصة فعالة للبناء على علاقاتنا المشتركة، بينما نؤسس لاقتصاد تنافسي قائم على الابتكار، على مدى الأعوام الخمسين المقبلة".

وكان كل من دولة الإمارات وإستونيا حققتا نجاحاً هائلاً في مجال الفضاء في السنوات الأخيرة.

وإستونيا، وهي أحد الأعضاء الدائمين في وكالة الفضاء الأوروبية منذ عام 2015، سجلت قفزة هائلة في القطاع الفضائي هذا العام.

وأعلن، في 11 يناير الماضي، أن إستونيا ستزود شركة مكسار تكنولوجيز بكاميرات ستيريو لبرنامج أرتيمس القمري التابع لناسا، على أن تشكل هذه الكاميرات جزءاً أساسياً من مهمة جديدة كبرى لإعادة إرسال البشر إلى القمر في عام 2024، ولإنشاء مستوطنة على سطح القمر، حسب الخطط المستقبلية بعيدة المدى.

في الوقت نفسه يشهد قطاع الفضاء الوطني في دولة الإمارات تطورات متلاحقة جعلته القطاع الأنشط والأكبر في المنطقة من نوعه.

مكة المكرمة