الإمارات تنهي استعداداتها لإطلاق مسبار إلى المريخ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B53jyE

من المتوقع أن يصل المسبار إلى مدار كوكب المريخ في شهر فبراير 2021

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-07-2020 الساعة 17:10

ما توقيت إطلاق المسبار إلى المريخ؟

سيطلق في الـ15 من يوليو الجاري من اليابان، بعد نقله من الإمارات في رحلة امتدت لأكثر من 83 ساعة.

ما أبرز مهام المسبار؟

يهدف مسبار "الأمل" إلى رسم صورة واضحة وشاملة عن طبقات الغلاف الجوي للمريخ؛ من خلال جمع بيانات علمية شاملة عن مناخ كوكب المريخ.

أنهت دولة الإمارات العربية المتحدة استعدادتها لإطلاق مسبار "الأمل" الفضائي إلى كوكب المريخ، في الـ15 من يوليو الجاري.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية، اليوم الأربعاء، فسيطلق المسبار من اليابان بعدما نقل من الإمارات في رحلة امتدت لأكثر من 83 ساعة.

ومن المتوقع أن يصل مسبار "الأمل" إلى مدار كوكب المريخ، في شهر فبراير 2021، ويخضع حالياً في المحطة الفضائية بجزيرة "تانيغاشيما" اليابانية لعمليات التجهيز والاختبارات قبيل الإطلاق.

من جانبه أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات دبي، أن "مسبار الأمل يعد إنجازاً لكل عربي، وفخراً لكل إماراتي، وترجمة لثقافة اللامستحيل التي كرستها دولة الإمارات منذ قيامها".

وأشار إلى أن "المشروع يعطي رسالة بأن بلاده ليست أقل من شعوب الدول المتقدمة اجتهاداً وابتكاراً وإبداعاً".

ويهدف مسبار "الأمل" إلى رسم صورة واضحة وشاملة عن طبقات الغلاف الجوي للمريخ؛ من خلال جمع بيانات علمية شاملة عن مناخ كوكب المريخ وطبقات غلافه الجوي المختلفة، بحيث توفر هذه البيانات، التي ستكون متاحة لكافة المراكز العلمية والبحثية في العالم، نظرة أعمق عن ماضي ومستقبل كوكب الأرض.

وسيعمل المسبار على إيجاد فرص حياة للبشرية على كوكب المريخ وعلى الكواكب الأخرى، بالإضافة إلى تقديم أول صورة من نوعها على مستوى العالم حول كيفية تغير جو المريخ على مدار اليوم بين فصول السنة.

ويحمل المسبار ثلاثة أجهزة علمية صُممت لجمع أكبر حجم من المعلومات حول مناخ كوكب الأحمر؛ علاوة على مراقبة الظواهر الجوية على سطح المريخ، كالعواصف الغبارية، وتغيرات درجات الحرارة، بالإضافة إلى تنوّع أنماط المناخ تبعاً لتضاريسه المتنوعة، وكذلك الكشف عن الأسباب الكامنة وراء تآكل سطح المريخ.

مكة المكرمة