البقاء في المنزل أسلم للدماغ.. علماء: احذروا درجات الحرارة

لا تغرّكم النافورات فحرارة الصيف مدمّرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-07-2018 الساعة 14:45

تُجبرك درجات الحرارة المرتفعة على أن تجلس في المنزل دون أن تخرج بأطفالك أو عائلتك للتنزّه، لكن هل تعلم ما الذي يفعله الحرّ القائظ في عقول أطفالك؟

ذلك ما تحدّثت عنه دراسة حديثة نشرتها صحيفة الإندبندنت البريطانية، كشفت عن أن موجات الحرّ الشديدة يكون لها تأثير سلبي في البالغين، وتؤدّي إلى تدهور أدائهم الذهني والبدني، لكن الخطر الأكبر يكون على الأطفال.

وأوضح الباحثون في جامعة هارفارد الأمريكية أن الأطفال الذين يتعرّضون لموجات الحرّ الشديدة كانوا أقلّ في مهارات الإدراك لمدة أسبوع تقريباً.

وفي المقابل، كانت نتائج الأطفال الموجودين في مبانٍ مزوّدةٍ بأجهزة تكييف في اختبارات الإدراك أفضل بكثير من نظرائهم الآخرين.

وقال جوزيه جييرمو لورون: "أدمغة الأطفال الذين يتعرّضون لموجات الحرّ المتكرّرة تُصاب بأعطابٍ عديدة، خاصة في المناطق المرتبطة بمهارات الإدراك والذاكرة".

وأرجع الباحثون الأمر إلى أن جسم الطفل الذي يتعرّض لموجات الحرّ القائظ يُضطرّ لكي يتعامل مع درجات الحرارة المرتفعة أن يسحب الدم من مناطق معيّنة من المخّ لخفض درجة حرارة باقي الجسم، ما يؤثّر سلباً في مهارات إدراك معيّنة.

مكة المكرمة