التشوهات المرتبطة بـ"زيكا" كثيرة ولا تقتصر على صغر الرأس

أنتوني فاوتشي مدير المعهد القومي الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية (أ ف ب)

أنتوني فاوتشي مدير المعهد القومي الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية (أ ف ب)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 01-10-2016 الساعة 16:10


شدد مسؤول أمريكي كبير في مجال الصحة، على أن الخطر الذي يشكله فيروس زيكا على الأجنة أكبر ممّا تشير إليه التقديرات الحالية.

وصغر حجم الرأس هو عيب خلقي نادر في المواليد، وواحد من عدة مشاكل مرتبطة بفيروس زيكا، وينتشر هذا العيب الخلقي بشكل متزايد بين الأطفال المولودين لأمهات أصبن بفيروس زيكا أثناء الحمل.

وليس صغر الرأس هو العيب الخلقي الوحيد الذي يتسبب به زيكا، إذ من التشوهات الخلقية الأخرى: النوبات المرضية والصمم والعمى، بالإضافة إلى مجموعة من التشوهات العصبية والتنموية.

وفي وقت سابق هذا العام قدر تحليل أمريكي أن خطر الإصابة بصغر حجم الرأس، في أعقاب إصابة الأم بالفيروس أثناء الفترة الأولى من الحمل، هو بين واحد و13%.

وقال أنتوني فاوتشي، مدير المعهد القومي الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، خلال ندوة عن زيكا، إن هذا الرقم لا يتضمن الخطر الإجمالي للتشوهات الخلقية، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وأوضح أنه "إذا كنت تتحدث عن أي عيب خلقي (أي كل العيوب الخلقية التي يتسبب بها الفيروس) فأعتقد أن (النسبة) ستكون أعلى من 13% بكثير... أعتقد أننا سنشهد شيئاً مزعجاً للغاية."

وفي فبراير/شباط أعلنت منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ دولية بشأن ارتباط زيكا بصغر حجم الرأس. وانتشر الفيروس الذي ينقله البعوض بسرعة عبر الأمريكتين وتحديداً البرازيل، وهي الدولة الأكثر نكبة بالفيروس في تلك المنطقة.

ووافق الكونغرس الأمريكي، يوم الأربعاء الماضي، على تخصيص 1.1 مليار دولار لتمويل أبحاث وجهود احتواء زيكا.

مكة المكرمة