الجدات يُحببن الأحفاد أكثر من الأبناء.. العلماء يكشفون السبب

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvrxDB

عندما يبتسم الأطفال فإنّ الجدات يشعرن بالفرح

Linkedin
whatsapp
الخميس، 18-11-2021 الساعة 08:28

ما سبب حب الجدات للأحفاد أكثر؟

لأن النظر إليهم يحفز الأماكن المسؤولة عن العاطفة في الدماغ.

من يحب الطفل أكثر: أبوه أم جدته؟

بحسب الدراسة فإن الجدات أقرب إلى الأطفال من والديهم.

توصلت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة إيموري، في أتلانتا بالولايات المتحدة، إلى أن الجدات مرتبطات عاطفياً بأحفادهِنّ أكثر من ارتباطهِنّ بأبنائهِن وبناتهن. 

في التجارب، قام العلماء بفحص أدمغة الجدات في أثناء مشاهدتهن صور أحفادهم الصغار. 

وجد الباحثون أنه عند النظر إلى صور الأحفاد، فإن المناطق المسؤولة عمّا يُعرف بـ"التعاطف العاطفي"، يحصل فيها تنشيط في أدمغة الجدات. 

ويقصد بالتعاطف العاطفي الشعور بالمشاعر نفسها التي يشعر بها شخص آخر، مثل أن تشعر بالحزن والضيق عند رؤية أحد في مصيبة أو ألم.

في المقابل، عند النظر إلى صور الأبناء والبنات يتم تنشيط مناطق الدماغ المرتبطة بـ"التعاطف المعرفي". 

ويقصد بالتعاطف المعرفي فهم مشاعر شخص آخر، لكن هذا لا يعني أنك تشعر بالشيء نفسه. 

وقال المؤلف الرئيس للدراسة جيمس ريلينج، أستاذ الأنثروبولوجيا في جامعة إيموري: "تشير هذه الدراسة إلى أن الجدات يتجهن نحو الشعور بما يشعر به أحفادهن".

وأضاف: "إذا كان حفيدهن يبتسم، فإنهن يشعرن بفرحة الطفل، وإذا بكى فإنهن يشعرن بألم الطفل وضيقه". 

ووفقاً للدراسة التي نُشِرت في دورية وقائع الجمعية الملكية، اليوم الأربعاء، تبحث الأمهات عن مساعدين لتربية الأطفال، بحسب هذه الدراسة، فإنّ الجدات هن أكثر من يمكنهن تقديم المساعدة.

وقال الباحثون: "غالباً ما نفترض أن الآباء هم أهم مقدمي الرعاية بجانب الأمهات، لكن هذا ليس صحيحاً دائماً، في بعض الحالات، الجدات هن المساعد الأساسي للأمهات".

مكة المكرمة