الذهاب لمتحف قد يكون علاجاً لأمراضك!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GbxQbE

متحف مونتريال الكندي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-10-2018 الساعة 11:50

أعلنت جمعية الأطباء الكنديين، في دراسة نشرتها شبكة "سي بي سي نيوز"، مؤخّراً، أن زيارة متحف يمكن أن تكون علاجاً لمجموعة من الأمراض، إضافة لكونها تجربة ثقافية.

الخطوة التي أُطلقت بالتعاون بين متحف "مونتريال" والجمعية الطبية الكندية، تهدف للمساهمة في علاج ما يقارب 10 أمراض؛ منها سرطان الثدي، وألزهايمر، واضطرابات الأكل، والصرع، عن طريق ما يسمّيه الأطبّاء  بـ"التحفيز العصبي".

وقالت ناثلي يونديل، ممثّلة متحف مونتريال: "الفن يحفّز النشاط العصبي؛ لأنه باختصار يساعد على الرفاهية".

وفي حديثه مع صحيفة "كيلي"، أوضح نائب رئيس الجمعية الطبية أنه "ثبت علمياً أن زيارة المتاحف تُسهم في زيادة السيروتونين، الذي هو ناقل عصبي يُسهم في تحسّن المزاج والشعور بالسعادة".

 

وسيُسمح للأطبّاء بكتابة ما يقارب 50 ألف وصفة علاج لزيارة المتحف للمرضى مع بعض أقاربهم أو أصدقائهم، مجاناً.

وسيتابع الأطباء مرضاهم لمدة عام تقريباً، ويحدّدون لهم أوقات الزيارات، ثم بعد ذلك سينشرون تقاريرهم عن التقدّم الحاصل بممارسة هذه التجربة.

وأشارت يونديل إلى أنها "مقتنعة تماماً بأنه في القرن الـ12 ستكون الثقافة هي النشاط البدني المطلوب ممارسته من قبل المرضى"، مضيفة: "يجب بثّ هذه الثقافة في المجتمع رغم ما سيصدر من أصوات مشكّكين".

ويعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه في البلاد، وفقاً للصحافة الكندية، وقيام متحف "مونتريال" بهذا العمل الإبداعي يعتبر جهداً كبيراً.

مكة المكرمة