الزائدة الدودية ليست زائدة.. تعرف على فوائدها

ليس من الواضح ما الذي يسبب التهاب الزائدة

ليس من الواضح ما الذي يسبب التهاب الزائدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 15-01-2017 الساعة 11:24


اكتشف علماء، السبب وراء وجود ما يعرف بالزائدة الدودية في الجسم البشري، والتي لطالما كان وجودها في الأمعاء الغليظة يشكل لغزاً ولفترة طويلة.

وكما هو معروف، فإن الزائدة الدودية دائماً ما تكون عرضة للالتهاب الذي يكون مؤلماً في أغلب الأحيان، وأحياناً تكون الحاجة ملحة إلى إزالتها جراحياً.

وعادة ما ينظر إليها على أنها عديمة الفائدة، لكن علماء من جامعة الغرب الأوسط في ولاية أريزونا بالولايات المتحدة، وجدوا أنها قد تكون في الواقع خزاناً لبكتيريا الأمعاء النافعة.

وبحسب ما نقلته صحيفة الإندبندنت البريطانية، عن الأستاذ المساعد في الجامعة، هيذر سميث، فإن فريقاً من الباحثين قاموا بدراسة الأمعاء والخصائص البيئية لما يقرب من 533 نوعاً من الثدييات المختلفة، كجزء من أبحاثهم في تطور الزائدة الدودية.

اقرأ أيضاً :

باحثون يكتشفون دواء يحفز الأسنان على النمو من جديد"

وقد وجدوا أن بعض الحيوانات، من ضمنها الثدييات، الدببة الأسترالية والأرانب، لديها الزائدة الدودية، في حين لا توجد لدى أخرى؛ مثل الكلاب والقطط.

كما وجدوا أن الحيوانات التي تمتلك الزائدة لديها تركيز أعلى من الأنسجة اللمفاوية في الأمعاء، والتي لها دور هام في الجهاز المناعي، إذ إن هذه الأنسجة يمكن أن تحفّز نمو بعض أنواع البكتيريا المفيدة، التي يمكن تخزينها في الزائدة، حتى لا تضيع إذا عانى الكائن من هجوم على شكل الإسهال.

وقال سميث، إن الناس الذين أجروا عملية استئصال للزائدة الدودية قد يستغرقون وقتاً أطول قليلاً في التعافي من المرض.

ويبلغ متوسط طول الزائدة الدودية لدى البالغين 5-10 سم، في حين يبلغ قطرها نحو ستة إلى ثمانية ملم.

وليس من الواضح ما الذي يسبب التهاب الزائدة، لكن العلماء يعتقدون أنه يمكن أن يحدث عندما يكون هناك انغلاق في المدخل المؤدي إلى الأمعاء الغليظة، بحسب الإندبندنت.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة