السلالة المزدوجة لكورونا تثير قلق العلماء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pZwXJz

عدم معرفة السلالة يؤدي لانتشارها بشكل سريع عالمياً

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 07-04-2021 الساعة 11:53

ما الذي أثار قلق العلماء؟

احتواء السلالة الجديدة على طفرتين مختلفتين في فيروس واحد.

أين اكتشفت السلالة أولاً؟

في الهند بمارس الماضي.

رصد علماء في جامعة ستانفورد الأمريكية سلالة مزدوجة التحور من فيروس كورونا المستجد اكتُشفت في الهند، الشهر الماضي، في إطار استمرار تفشي الفيروس في أنحاء العالم.

وذكرت صحيفة "لوس أنجلس تايمز" الأمريكية، الأربعاء، أن السلالة الجديدة تحتوي على طفرتين مختلفتين في فيروس واحد، وهو ما زاد من قلق العلماء الباحثين في الجامعة الأمريكية.

وأضافت الصحيفة أن السلالة الهندية التي أعلن عنها، يوم 24 مارس الماضي، في ولاية ماهاراشترا، ثاني أكبر ولاية في الهند، مسؤولة عن نحو 15% إلى 20% من الإصابات المكتشفة حديثاً.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلنت وزارة الصحة الهندية رصد سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد، في وقت تعاني فيه البلاد من ارتفاع معدل الإصابات والوفيات يومياً جراء المرض.

وبعد هذا الاكتشاف بيوم واحد وثّق علماء في مختبر الفيروسات بجامعة ستانفورد أول حالة مؤكدة لهذه السلالة من عينة لمريض في منطقة خليج سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، فضلاً عن 7 حالات أخرى مفترضة، لكن لم تؤكد، بحسب الصحيفة.

وكان الباحثون في الجامعة قد بدؤوا بجمع مئات العينات الفيروسية في المنطقة التي شهدت أيضاً سلالة متحورة أخرى أدت إلى آلاف الإصابات، وبدؤوا بدراسة التسلسل الجيني لتحديد الطفرات الجديدة بالمنطقة.

ولا يعرف بعد مدى خطورة هذه السلالة، بحسب الدكتور بنيامين بينسكي، مدير مختبر علم الفيروسات السريري في ستانفورد، الذي قال: "لا نعرف كيف تتصرف هاتان الطفرتان معاً"، وأعرب عن قلقه لأن هذا يعني "الانتشار السريع (لها) في جميع أنحاء العالم".

من جانبها أوضحت مديرة الصحة العامة في مقاطعة لوس أنجلس، باربرا فيرير، أنها قلقلة، وأفضل وسيلة في الوقت الحالي هي "منع انتقال العدوى بين الناس".

ولفتت الصحيفة إلى أن الطفرتين هما "L452R" و"E484Q"، والأولى تم اكتشافها في سلالة كاليفورنيا (B.1.427/B.1.429) التي تسببت بأكثر من 9 آلاف إصابة، بحسب قسم الصحة بالولاية.

في حين أن موقع "مايو كلينك" قال: إن "سلالة كاليفورنيا تنتشر بسهولة، ولها أيضاً تأثير قوي على فعالية بعض العلاجات، وتقلل بشكل معتدل من فعالية الأجسام المضادة الناتجة عن الإصابة السابقة بكوفيد-19 أو لقاح كوفيد-19".

وترتبط طفرة "E484Q" ارتباطاً وثيقاً بطفرة "E484K"، التي رصدت في سلالات جنوب أفريقيا والبرازيل ونيويورك.

وقال أحد العلماء في ستانفورد: "هناك قدر معقول من المعلومات حول هاتين الطفرتين بشكل فردي. لكن هل سيكون الأمر أسوأ إذا كانتا (مدمجتين) معاً، نحن لا نعرف حقاً كيف ستتفاعلان".

وأضاف: "في معظم الحالات من السابق لأوانه تحديد ما إذا كانت (الطفرة المزدوجة) ستؤثر على مسار الوباء أو كيف ستؤثر عليه، ولكن من المهم مراقبة تطورها وانتشارها".

مكة المكرمة