الطائرات "اللعبة" تثير فزع العالم.. وتوجهات نحو تقنينها

الإمارات أعلنت أنها بصدد إصدار تشريعات ولوائح للطائرات بدون طيار

الإمارات أعلنت أنها بصدد إصدار تشريعات ولوائح للطائرات بدون طيار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-01-2015 الساعة 22:42


يبدو أن الطائرات بدون طيار، التي يستخدمها الكثيرون لأغراض اللهو واللعب، والتي لاقت شيوعاً كبيراً وانتشاراً سريعاً في العديد من دول العالم، ستحتاج قريباً ترخيصاً للسماح باللهو بها، وسط توجهات لتنظيم ضوابط استخدامها، بعدما أثارته من فزع في عدد من دول العالم.

وخلال الفترة الماضية حدثت 3 حوادث في كل من بريطانيا والإمارات وأمريكا، كان بطلها الطائرات بدون طيار، الأمر الذي دفع الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات للإعلان، الاثنين، أنها بصدد إصدار تشريعات ولوائح للطائرات بدون طيار في الدولة، وذلك للحد من الاستخدام الخاطئ لهذا النوع من الطائرات.

بدورها، تعمل الجهات التنظيمية الأمريكية لوضع مسودات لوائح جديدة للطائرات التجارية بدون طيار، المستخدمة في الزراعة ومهام صحفية، والتي شاع أيضا استخدامها كألعاب أطفال، مما زاد القلق بشأن الخصوصية، وأثار أيضاً مخاوف تتعلق بالسلامة بعد اقترابها من طائرات نفاثة.

تشريعات في الإمارات

وأعلنت الهيئة العامة للطيران المدني، في الإمارات، أنها "بصدد إصدار تشريعات ولوائح للطائرات بدون طيار في الدولة، وذلك للحد من الانتشار العشوائي والاستخدام الخاطئ لهذا النوع من الطائرات، والتي بدأت تؤثر سلباً وبشكل مباشر على سلامة وأمن الملاحة الجوية، بالإضافة إلى تأثيرها على انسيابية الحركة الجوية بالدولة عند الاستخدام الخاطئ لها".

وقال سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني: "قمنا بتشكيل لجنة وطنية بدأت أعمالها خلال عام 2013، وذلك بهدف القيام بدراسة شاملة (...) والقيام بوضع قوانين وتشريعات تفصيلية لهذه الأنظمة الحديثة من الطائرات بدون طيار"، مشيراً إلى أن التشريعات المرتقبة ستضاف للأنظمة المعمول بها حاليا بالدولة، لمنع استخدام المجال الجوي بدون الحصول على إذن مسبق من الهيئة، وبالتنسيق مع وحدات الملاحة الجوية المعنية بالدولة.

وأفاد السويدي بأن التشريعات والقوانين الحالية بالهيئة تحظر استخدام الطائرات بدون طيار بالقرب من المطارات، والمناطق السكنية، والممتلكات والمرافق العامة، والأماكن المحظورة في الدولة.

وأوضح أن التشريعات الجديدة للطائرات بدون طيار، المتوقع إصدارها من قبل الهيئة، خلال الأيام القادمة، تنظم عملية استخدام هذه الأنظمة من حيث الوزن، وطبيعة الاستخدام، ممثلاً على ذلك بحصر ممارسة الأفراد لهذه الهواية في الأندية المختصة والمعتمدة من قبل الهيئة لهذا النوع من الهوايات، ويجب الحصول على موافقة الهيئة مسبقاً وذلك قبل الاستخدام الشخصي خارج نطاق تلك الأندية.

ودعا السويدي جميع أفراد المجتمع إلى الالتزام بهذه التشريعات والقوانين، لتفادي مخالفيها للتبعات القانونية، والتوقف عن الاستخدام العشوائي والخاطىء لهذه الطائرات، مما قد يؤثر على أمن وسلامة الطيران والمنشآت والأفراد بالدولة.

وكانت حركة الطيران قد توقفت في دبي لمدة 55 دقيقة، ما بين الساعة 3 ظهراً إلى 3:55 ظهر الجمعة الماضي، نتيجة بعض الممارسات الخاطئة من أفراد الجمهور في استخدام الطائرات الترفيهية "بدون طيار" في مسارات الملاحة الجوية.

طائرة بالبيت الأبيض

وفي حادثة جديدة، أعلن البيت الأبيض أن جهاز الخدمة السرية الأمريكي رفع طائرة صغيرة بدون طيار تعرف باسم "كواد كوبتر"، بعدما سقطت على مجمع البيت الأبيض في وقت مبكر الاثنين.

وقالت المتحدثة باسم جهاز الخدمة السرية، نيكول مينور، في بيان، إن الطائرة، وعرضها نحو 60 سنتيمتراً، رصدت تحلق على ارتفاع منخفض الساعة 3:08 صباحاً قبل سقوطها على الجانب الجنوبي الشرقي من مجمع الرئاسة الأمريكي.

وأضافت مينور "يجري التحقيق لمعرفة أصل هذا الجهاز المتاح تجارياً والدافع والتعرف على المشتبه بهم."

وتعمل الجهات التنظيمية الأمريكية لوضع مسودات لوائح جديدة للطائرات التجارية بدون طيار، التي تستخدم في الزراعة ومهام صحفية.

رعب في أكبر مطارات العالم

وكانت طائرة بدون طيار قد سببت حالة من الذعر والهلع في أوساط الطيارين وشركات الطيران العاملة في مطار "هيثرو"، بالعاصمة البريطانية، وهو أكبر مطار في العالم، لكونها تمثل تهديداً لطائرات الركاب التجارية، وهو ما يمكن أن يؤدي مستقبلاً لحوادث كارثية.

وبحسب تقرير نشرته جريدة "التايمز"، في ديسمبر/ تشرين الأول الماضي، فإن طياراً كان يقود طائرة تجارية من طراز (A320) تمكن من التقاط طائرة مدنية بدون طيار، وهي تحلق على ارتفاع 700 قدم مساء يوم 22 يوليو/ تموز، فيما لم تتمكن السلطات في بريطانيا من تحديد هوية صاحب الطائرة التي تبين أنها غير حاصلة على أية تراخيص، ولا تحلق ضمن النظام الجوي الذي تشرف عليه سلطات مختصة.

وأصدرت سلطة الطيران المدني في بريطانيا تحذيراً، قالت فيه: "إن مشغلي الطائرات بدون طيار ربما لا يتوخون المخاطر الجدية التي قد يتسببون بها، بما في ذلك تعريض العامة للخطر".

ويقع مطار "هيثرو" في غرب لندن، قريباً من مناطق سكنية مكتظة، في الوقت الذي تتيح القوانين في بريطانيا استخدام الطائرات الصغيرة التي يتم التحكم بها عن بعد دون الحاجة إلى أي ترخيص، شريطة ألا تحلق على ارتفاع يزيد على 500 قدم، وهو ما لا يشكل خطراً بالمطلق على الطائرات التجارية في الجو، لكنه يمثل مشكلة للطائرات خلال قيامها بعمليات الإقلاع والهبوط، حيث من الممكن أن تكون عند مستويات متدنية.

وكانت شركة "أمازون" أعلنت مؤخراً أنها ستبدأ تجريب الطائرات بدون طيار في عمليات توصيل الطلبات إلى زبائنها الذين يقومون بالشراء من خلال موقعها على الإنترنت.

مكة المكرمة