"العلاج الجيني" يعيد السعادة للمصابين بعمى الألوان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b4a5bn

يصيب المرض ما يقرب من 8% من الرجال و5% من النساء

Linkedin
whatsapp
الخميس، 07-05-2020 الساعة 15:24
ما هو عمى الألوان؟

هو مرض وراثي يسبب عدم قدرة المرضى على الرؤية بشكل واضح، وفقدان رؤية بعض الألوان كالأحمر والأخضر وغيرها من الأعراض.

ما هو العلاج الجيني؟

هي طريقة جديدة للعلاج تتم من خلال استخدام "الجينات" المسببة للمرض وإزالتها ووضع "جينات" سليمة.

إن مرض "عمى الألوان" هو مرض شائعٌ بين البشر، فهو يصيب ما يقرب من  8% من الرجال و5% من النساء، وعادةً ما يكون عمى الألوان حالة وراثية، ويشتكي المريض غالباً من عدم قدرته على تحديد اللونين الأحمر والأخضر، وعدم وضوح الرؤية وحساسية العين للضوء.

بحثت دراسات عدة في السابق طرق علاج تلك الحالة، لكن أنجع تلك الطرق كانت من خلال ارتداء المريض لنظارات خاصة تساعده على توضيح الرؤية، لكن تلك الطرق لم تقدم حلاً جذرياً وشاملاً للمسألة.

ويبدو أن "العلاج الجيني" الذي طوّره باحثون ألمان هو الحل الجذري للمسألة، بحسب ما نقل موقع "ديجيتال تريندز"، الثلاثاء.

في نحو ثلث المرضى الذين يعانون من عمى الألوان، تحدث الحالة بسبب جين يسمى "CNGA3".

العلاج الجديد، الذي طوره باحثون في معهد أبحاث العيون في المستشفيات الجامعية في "توبينغن" وأقسام الصيدلة وطب العيون في جامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونيخ، يجعل من الممكن حقن نسخة مصححة من الجين في شبكية المريض.

أُجريت مؤخراً تجربة تشمل تسعة مرضى مصابين بالعمى، تتراوح أعمارهم بين 24 و59 عاماً، في مستشفى جامعة العيون في توبينغن. 

لم تكن هناك مشاكل صحية ولم تعانِ شبكية العين من أي تغيير أو تلف نتيجة لهذا الإجراء. 

رأى المرضى المشاركون في الدراسة تحسن رؤيتهم من حيث التركيز، وإدراك التباين، والأهم من ذلك، رؤية الألوان.

مكة المكرمة