العلماء يطورون جهازاً يكشف السرطان عن طريق التنفس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2P8qjE

المادة الجديدة قادرة على اكتشاف الجزيئات الموجودة في عينة من التنفس عند مستوى 100 جزء في المليون

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 07-12-2020 الساعة 22:00
هل ممكن اكتشاف السرطان من خلال التنفس؟

يحتوي زفير الإنسان على عديد من العلامات الحيوية، لكنها صغيرة جداً يصعب اكتشافها، المادة الجديدة التي طوّرها العلماء نجحت في اكتشاف المرض.

ممَّ تتكون المادة الجديدة؟

"سقالة الجسيمات النانوية" وهي المادة التي ابتكرها العلماء، مصنوعة من قطع صغيرة من المعدن وأشباه الموصلات، يبلغ حجمها أصغر بآلاف المرات من شعرة الإنسان، مدمجة في مستشعر صغير وعالي الحساسية.

تتطلب الطريقة المعتادة للكشف عن مرض السرطان تحليلاً مختبرياً ومعدات باهظة الثمن، لكن فريقاً بحثياً من عدة جامعات أسترالية تمكَّن من تطوير جهاز محمول يكتشف علامات الإنذار المبكر للأمراض المزمنة مثل السكري والسرطان من خلال التنفس.

نجح الباحثون، في صنع مادة تسمى "سقالة الجسيمات النانوية" وهي مصنوعة من قطع صغيرة من المعدن وأشباه الموصلات، يبلغ حجمها أصغر بآلاف المرات من شعرة الإنسان، مدمجة في مستشعر صغير وعالي الحساسية.   

يقول العلماء، إن هذه المستشعرات سيتم تركيبها في أجهزة محمولة، على غرار ما تستخدمه الشرطة لاختبار السائقين المخمورين.

المادة الجديدة قادرة على اكتشاف الجزيئات الموجودة في عينة من التنفس عند مستوى 100 جزء في المليون، على غرار الأساليب المعملية الحالية. 

قال الدكتور محسن رحماني، من جامعة نوتنغهام ترينت والمؤلف المشارك في الدراسة: "الشيء الجيد في التنفس أنه مليء بالعلامات الحيوية التي يمكن أن تساعدنا في اكتشاف الأمراض المزمنة، لكن تركيزها قليل جداً".

وأضاف: "مادتنا الجديدة ستكون قادرة على اكتشاف تركيز منخفض من المؤشرات الحيوية التي تشير إلى وجود مرض".

ونقل موقع "ديلي ميل" عن الباحثين، قولهم: "لن تحتاج مواد الاستشعار لدينا بطاريات أو أسلاكاً أو معدات معملية كبيرة ومكلفة". 

وقال الباحثون: "هذا يمهد الطريق للجيل القادم من أجهزة الاستشعار بحجم الجيب التي يمكنها تشخيص المرض بسرعة وبشكل موثوق في مراحل مبكرة جداً، ببساطة عن طريق النفخ عليها". 

السرطان

مكة المكرمة