العلماء يطوّرون صوتاً اصطناعياً يملك مشاعر حقيقية عند البشر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A345Bd

سيوفر البرنامج الجديد نقلة نوعية في أصوات المساعدين الصوتيين، ترفع عنهم صفة جمود المشاعر

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 28-07-2020 الساعة 11:39
ما نوع المشاعر التي تولدها الأصوات الجديدة؟

المشاعر كافة؛ من الفرح إلى الحزن إلى الخوف.

فيمَ تختلف عن أصوات المساعدين الرقميين الآخرين؟

يلاحَظ أن طريقة كلام المساعدين الصوتيين تميل إلى الرتابة، وخالية من المشاعر.

انتشر استخدام المساعدين الصوتيين في السنوات الأخيرة أمثال "سيري" و"أليكسا"؛ ويلاحَظ أن طريقة كلامهم تميل إلى الرتابة، وخالية من المشاعر.

لكن ووفقاً لما نشره موقع صحيفة "التايمز" اللندنية، أمس الاثنين، طوّرت شركة "سونانتيك" البريطانية، التي تتخذ من لندن مقراً لها، برنامجاً جديداً يساعد على توليد أصوات اصطناعية تحاكي مشاعر البشر عند التكلم.

يمكن أن يضفي البرنامج أصواتاً بخصائص مختلفة، من الذعر إلى الحزن وحتى ضيق التنفس.

وقالت زينة قريشي، الرئيسة التنفيذية لشركة "سونانتيك" لصحيفة "التايمز": "نحن نولّد أصواتاً اصطناعية مفرطة الواقعية، عكس شركات تحويل النص إلى كلام الأخرى، نحن متخصصون في الدقة والفروق الدقيقة، وإعطاء صوت تصرّف حسب الموقف".

لإنشاء أصوات مميزة، تعمل الشركة مع الممثلين؛ لتسجيل الكلمات والجمل المتنوعة التي يتم التحدث بها بأشكال مختلفة، والتي يمكن من خلالها لأداة الذكاء الاصطناعي معرفة ما يناسب كل موقف من الكلام.

يمنح النظام الجديد طرقاً مختلفة من سياق الكلام، فإذا تحدث عن موضوع حزين تلاحظ نبرة الحزن واضحة في الجمل، وأحياناً قد تصل للبكاء إن كان الموضوع شديد الحزن، وهكذا لبقية المشاعر.

سيوفر البرنامج الجديد نقلة نوعية في أصوات المساعدين الصوتيين، ترفع عنهم صفة جمود المشاعر، وهو ما يمنحها رواجاً وانتشاراً كبيرَين.

مكة المكرمة