العلماء يعيدون الحياة للأطراف المشلولة وإحساسها باللمس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jdBNjj

الجيل القادم من واجهات الدماغ-الكومبيوتر ذو نتائج مخيفة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 27-04-2020 الساعة 23:24

نشطت في السنوات الأخيرة الأبحاث التي تحاول أن تعيد الحياة للأطراف المشلولة، وتعددت الدراسات المتعلّقة بها، وكان أفضل تلك الطرق ما يعرف بـ "واجهة الدماغ - الكومبيوتر".

جاء هذا الإنجاز بعد سنوات من الاختبارات على "إيان بوركهارت"، الغوّاص الذي قُطع الحبل الشوكي الخاص به في حادث غوص عام 2010، تاركاً شللاً في يديه وساقيه.

في عام 2014 حاول باحثون من منظمة "Battelle"، وهي منظمة بحثية غير ربحية في ولاية أوهايو، في الولايات المتحدة، استعادة حركة يده عن طريق زرع واجهة الدماغ-الكمبيوتر (BCI) جراحياً داخل جمجمته.

يجمع "BCI" الإشارات الكهربائية المستخدمة لتحريك الجسم ويرسلها إلى أسفل من رأسه إلى جهاز الكمبيوتر. 

ثم يقوم الكمبيوتر بفك شفرة ما تعنيه الإشارات المستلمة من الدماغ وينقل تلك البيانات إلى أقطاب كهربائية ملفوفة حول ساعده.

سمح هذا الإجراء للمصاب بلعب بعض الألعاب البسيطة بيده، لكنه ما زال لا يستطيع السيطرة على صلابة قبضته، أو معرفة ما إذا كان يحمل شيئاً دون النظر إليه.

اليوم، وبحسب ما نشر موقع "ذا نيكست ويب"، نجح العلماء بتغيير هذا من خلال استعادة إحساس اللمس.

قسم الباحثون الإشارات القادمة من "BCI" إلى تلك المستخدمة للحركة، والتي تم إرسالها إلى ساعده، وتلك المستخدمة للمس، والتي ذهبت إلى شارة على ذراعه.

ثم حُولت الإشارات الخاصة بالشعور باللمس إلى اهتزازات، والتي تخبر بوكهارت عندما يلمس شيئاً ومدى قبضته عليه، التأثير مشابه للاهتزاز الحاصل في وحدات تحكم لعبة الفيديو.

ونتيجة لذلك، يمكن أن يشعر بوكهارت الآن بالأشياء التي يلمسها، مما يحسن بشكل كبير قدرته على التحكم في يده.

مكة المكرمة