العلماء يقرؤون رسالة عمرها 300 سنة دون فتحها.. كيف ذلك؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b1Rknp

الرسالة التي تم قراءتها مؤرخة في 31 يوليو 1697

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 03-03-2021 الساعة 14:40

ما هذه التقنية؟

نوع جديد ودقيق من الأشعة السينية تستخدم لرسم خرائط المعادن في الأسنان.

إلى أي عصر تعود الرسالة؟

إلى عصر النهضة، وهي مختومة بالشمع ومهترئة، ولا يمكن فتحها دون الإضرار بها.

استخدم علماء من جامعة "كوين ماري" في لندن تقنية جديدة تعتمد على الأشعة لقراءة الرسائل التاريخية المطوية، دون فتحها.

التقنية المعتمدة على نوع دقيق من الأشعة السينية تم تطويرها في مختبرات أبحاث طب الأسنان في الجامعة، وتم استخدامها لقراءة رسائل عمرها قرابة الـ 300 عام.

كانت الرسالة التي تم قراءتها مؤرخة في 31 يوليو 1697، عبارة عن طلب من تاجر فرنسي إلى ابن عمه للحصول على نسخة من إشعار وفاة صديق لهم.

ويقول مؤلفو الدراسة: "إن التقنية الجديدة ستسمح للمؤرخين بدراسة نص الوثائق التاريخية المختومة دون الإضرار بها أو بالأختام التي قفلت الرسالة".

ويرى الباحثون أنه كان من الصعب فتح الرسالة بأي طريقة دون التسبب بأي ضرر.

وقال البروفيسور غراهام ديفيس، من جامعة كوين ماري: "إن الماسح الضوئي الجديد مصمم لتكون لديه مستويات غير مسبوقة من الحساسية، ولا يقدر بثمن في رسم خرائط للمعادن في الأسنان".

ويضيف: "هذه الحساسية العالية جعلت من الممكن أيضاً قراءة أنواع معينة من الحبر في الورق والرق دون فتحها".

وأوضح الفريق أن الرسالة تعطي نظرة ثاقبة على حياة ومخاوف الناس العاديين في فترة مضطربة من التاريخ الأوروبي. 

مكة المكرمة