الكشف عن أول علاج جيني لسرطان الدم اللمفاوي

يتم عزل الخلايا المناعية وتطويرها وراثياً

يتم عزل الخلايا المناعية وتطويرها وراثياً

Linkedin
whatsapp
الخميس، 13-07-2017 الساعة 21:47


نجح فريق علمي أمريكي في تطوير أول علاج جيني فعّال لمرض السرطان اللمفاوي، والذي يعد الأكثر انتشاراً بين الأطفال المصابين بالسرطان، في حين أكد الفريق العلمي نجاح العلاج بشكل كبير، بعد إجراء التجارب على عدد من المصابين الذين لم يستجيبوا للعلاج الكيماوي.

وأوضح الفريق العلمي من جامعة "بنسلفانيا" الأمريكية، وشركة "نوفارتس" للصناعات الدوائية، أن العلاج الجيني الجديد "CAR-T therapy"، حصل، يوم الأربعاء، على الموافقات الأولية من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA.

في حين أكد الفريق العلمي البدء باستخدام العلاج الجديد في عدد من المستشفيات المتخصصة في علاج السرطان على عدد من المتطوّعين الذين وصلت نسبة استجابتهم للعلاج الكيماوي إلى أقل من 20%.

ووفقاً لشبكة الأخبار الأمريكية "فوكس نيوز"، فإن العلاج موجّه للأطفال والبالغين، من خلال عزل الخلايا المناعية وتطويرها وراثياً، ثم إعادة حقنها في جسد المصاب، حيث يقوم العلاج الجيني الجديد ببرمجة الخلايا من جديد داخل جسم الإنسان، وتحديد الخلايا المسرطنة، ثم يقوم بتدميرها، دون أي تأثيرات جانبية.

ومع التكلفة التي قد تصل إلى نصف مليون دولار للجرعة الواحدة، يأمل الفريق العلمي أن توجد تبرّعات عالمية لتغطية تكاليف العلاج، الذي أثبت خلال التجارب التي أجريت نسبة شفاء كاملة أو جزئية بصورة كبيرة، بعد ثلاثة أشهر فقط من تلقّي المريض للعلاج.

ويعتقد عدد من علماء إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، احتمالية عودة المرض على شكل ورم داخل الجسم، على المدى البعيد، ما يتطلّب مراجعات دورية بعد إتمام العلاج لمنع ظهوره مرة أخرى.

مكة المكرمة