اليابان تنوي استبدال رواد الفضاء البشر بالروبوتات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/dJxExQ

تكلفة إرسال روبوت أرخص بنسبة 90% من إرسال رائد فضاء

Linkedin
whatsapp
الخميس، 21-05-2020 الساعة 10:48
ما الغاية من استبدال رواد الفضاء بالروبوتات؟

تقليل الكلفة المالية، وكذلك تجنب المخاطر التي تحف برواد الفضاء.

هل تؤدي الروبوتات نفس مهام البشر؟

في المراحل الأولى سيتم تدريبها على مهام صغيرة، ثم بعد ذلك تأخذ مكان البشر بالكامل.

أعلنت شركة فضاء يابانية تدعى "Gitai" عن نيتها استبدال رواد الفضاء البشر بروبوتات يُتحكم بهم عن بعد.

ويعد إطلاق رواد الفضاء إلى المدار الخارجي أمراً محفوفاً بالمخاطر ومكلفاً، وإذا استطاعت الروبوتات التي يمكن التحكم فيها عن بعد، أو شبه المستقلة، أن تؤدي المهمة بدلاً من ذلك، فيمكن أن يوفر 90% من التكلفة اللازمة لإرسال كل شخص إلى محطة فضائية.

الفكرة هي أن الروبوتات ستجري أبحاثاً بتحكُّم العاملين البشر- مع تأخير طفيف في الوقت- على الأرض.

إن التحكم في هذه الروبوتات عن بعد، على غرار الطريقة التي يقود بها طيارو الطائرات بدون طيار الطائرات غير المأهولة، سيجعل أبحاث الفضاء أرخص وأكثر أماناً، وفقاً لما نقلهُ موقع "بلومبيرغ"، اليوم الخميس.

وقال رائد الفضاء الياباني، ناوكو يامازاكي لبلومبيرغ: "هناك حاجة للروبوتات التي يمكن أن تساعدنا، في نهاية المطاف يجب أن نكون قادرين على القيام بهذه المهام عن بعد أو جعلها تتولى المهام بالكامل".

يكمن التحدي في الفكرة في تطوير الروبوتات التي يمكن أن تحل محل العلماء البشريين، وقد أصدرت شركة "Gitai" مهمة تجريبية لأحد الروبوتات في العام الماضي يمكن أن يتعامل مع بعض المهام، ولكن يتعذر عليه أداء مهام أخرى في بعض الأحيان.

ومع ذلك فلا يزال الرئيس التنفيذي للشركة، شو ناكوزي، متفائلاً بشأن مستقبل الروبوتات الفضائية.

وقال ناكوزي: "سنرى حقبة سيعمل فيها البشر في التحكم في روبوتات تعمل في  الفضاء، وليس فقط الذهاب إلى الفضاء".

وبيّنت الشركة أنها في المرحلة الأولى سَتطور روبوتات تناسب مهام الشركات الكبرى مثل "بلو أورجين" و"سبيس إكس".

مكة المكرمة