انتهاك خطير للخصوصية تقوم به "أمازون".. ماذا يحدث؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g3w1jV

الموظف الواحد يستمع خلال نوبة عمله إلى 1000 مقطع صوتي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-04-2019 الساعة 11:21

ذكر تقرير أصدرته شبكة "بلومبيرغ"، أن شركة "أمازون" تتجسس بشكل فاضح، على جميع محادثات الناس مع مساعِدهم الرقمي "أليكسا" الخاص بـ"أمازون".

ويشير التقرير إلى أن الشركة لديها آلاف من العمال في جميع أنحاء العالم، وظفتهم للاستماع إلى التبادلات الخاصة للناس مع مساعِدهم الرقمي، باعتبار ذلك جزءاً من عملية لتحسين أداء المنتَج.

حيث توظف الشركة مقاولِين "من بوسطن إلى كوستاريكا والهند ورومانيا"، للاستماع إلى التسجيلات التي تُجرى باستخدام "أليكسا"، ثم ينسخون النص ويعلِّقون عليه قبل إدخاله إلى برنامج خاص لتحليله، بهدف تعزيز قدرات "أليكسا".

وفي لقاء أجرته "بلومبيرغ" مع 7 أشخاص عملوا في "أمازون" على الاستماع إلى محادثات "أليكسا"، قالوا إن الشركة أخذت منهم تعهُّداً بعدم فضح العمل الذي يؤدونه.

بينما تقول "أمازون" في موقعها على شبكة الإنترنت: "إنها تستخدم طلباتك إلى أليكسا لتدريب أنظمة التعرف على الكلام، وفهم اللغة الطبيعية في أنظمة الذكاء الاصطناعي".

ويفيد التقرير بأنه بمجرد نطق المستخدم لكلمتي "بدء الحوار" مع مساعِده الصوتي "أليكسا"، يظهر على شاشة المراقبة الرقم التسلسلي للجهاز والاسم الأول للمالك.

ويقول أحد العمال إنه يستمع إلى ما يقارب 1000 مقطع صوتي، خلال نوبة عمله البالغة 9 ساعات.

وذكر التقرير أنَّ فرق التنصت تشارك أحياناً ملفات صوتية في غرف الدردشة الداخلية إذا احتاج أحدهم مساعدة في فهم مقطع معين، كذلك قد يشارك العمال أيضاً بعض التسجيلات "المسلية" إذا صادفت تسجيلاً واحداً في أثناء عملها.

وتقول "بلومبيرغ" في مستوىً أكثر خطورة، إن عديداً من العمال قالوا إنهم يستمعون في بعض الأحيان إلى ما يبدو أنه سلوك إجرامي، لكن شركة أمازون أخبرتهم بأنها لا تريد التورط في شيء من هذا القبيل.

يُذكر أن "أمازون" أطلقت مساعدها الرقمي "أليكسا" مع أول مكبِّرات صوت ذكية لها في عام 2014.

مكة المكرمة