باحث عُماني يبتكر نظاماً للكشف عن الحالات المصابة بـ"كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Vbq9wa

الباحث العُماني أحمد المعشري

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-02-2021 الساعة 12:18

- على ماذا يعتمد النظام؟

النظام قائم على الطائرات المسيرة والمعززة بالذكاء الاصطناعي.

- ما هي مميزات النظام؟

يسمح بقياس درجة حرارة عدة أشخاص في وقت واحد وبدقة عالية.

توصلت دراسة بحثية ممولة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في سلطنة عُمان، إلى تطوير نظام للكشف عن الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس "كورونا".

وبحسب ما أوردت صحيفة "الشبيبة" المحلية، اليوم السبت، تأتي الدراسة ضمن البرنامج البحثي لمواجهة جائحة كورونا، أجراها الباحث العُماني أحمد المعشري وفريقه البحثي من كلية الهندسة في جامعة السلطان قابوس، بعنوان "تطوير نظام قائم على الطائرات المسيرة والمعززة بالذكاء الاصطناعي للكشف عن حالات مشتبه بإصابتها بمرض كورونا المستجد من على بعد".

وأفضت الدراسة إلى عدد من المخرجات البحثية المتميزة أبرزها: تطوير نموذج أولي يمكنه اكتشاف أعراض مرض فيروس كورونا المستجد من مسافات معينة تتراوح بين 10 و15 متراً، إضافة إلى نجاح اختبار النظام ميدانياً تحت عدة متغيرات مثل ارتفاع الطائرة المسيّرة، والموقع، وزوايا الإسقاط.

وحول ذلك يقول الباحث الرئيسي أحمد المعشري: "من مميزات النظام المُطوّر أنه يسمح بقياس درجة حرارة عدة أشخاص في وقت واحد وبدقة عالية، وذلك من خلال تطوير آلية المعايرة الذاتية التلقائية للمعلومات الحرارية التي تم التقاطها بواسطة الكاميرا الحرارية، كما يمكنه قياس درجة حرارة الأشخاص حتى عند ارتدائهم الكمامات، حيث يستطيع النظام اكتشاف الأعراض المصاحبة للمرض مثل السعال والعطاس لحظياً وبدقة عالية".

وأضاف: "تم تجميع قاعدتي بيانات، إحداهما لقياس درجة حرارة الأشخاص عن بعد، والأخرى للتعرف على الأعراض المصاحبة كالسعال والعطاس".

وأوضح إنه بالإمكان الاستفادة من هاتين القاعدتين في مشاريع وتطبيقات أخرى مماثلة، كما أن النظام له القدرة على إصدار تنبيهات إذا اكتشف حالة مشتبهاً فيها والإبلاغ عن موقعها بدقة.

وأشار المعشري إلى أن هذا النظام يتمتع بكونه أكثر أماناً؛ حيث يمكن مسح المناطق المشتبه بها دون الحاجة إلى إرسال طاقم الرعاية الصحية إلى الموقع لإجراء القياسات، بالإضافة إلى استخدام الطائرات المسيّرة التي تسمح بمسح المناطق بسرعة أكبر وكفاءة أعلى، كما أنه منخفض التكلفة عند مقارنته بتكلفة إرسال طاقم رعاية طبية، وعليه؛ يمكن توظيفه لتوفير الرعاية الصحية للمحتاجين إليها.

وبحسب آخر إحصائية رسمية بلغ عدد الإصابات في سلطنة عُمان 137 ألف حالة، شفي منها 128 ألف حالة، فيما بلغ عدد الوفيات من جراء الإصابة بالفيروس 1539 حالة.

مكة المكرمة