بالابتكار والاختراع.. كيف تطورت صناعة التكنولوجيا في قطر؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYX9ao

أسست قطر قبل واحة العلوم والتكنولوجيا قبل أكثر من 10 سنوات

Linkedin
whatsapp
الأحد، 09-05-2021 الساعة 18:18

ما أبرز المؤسسات التي أفردتها قطر لدعم التقنية في البلاد؟

واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا.

ماذا ستصنع قطر في عام 2021؟

أجهزة حواسيب محمولة.

ما أبرز الاختراعات التي صنعت في قطر؟

سجادة إلكترونية، وروبوتات خدمية، وكمامات ذكية.

على مدار سنوات اهتمت دولة قطر بتطوير العديد من المجالات الصناعية على أراضيها، في إطار رؤيتها الاستراتيجية 2030، والتي تعمل على تحقيق التنمية المستدامة الشاملة بجميع القطاعات.

وتعتبر صناعة التكنولوجيا من أهم المجالات المستقبلية التي تدخلها قطر على مستوى واسع، مع سعيها الدؤوب لتحقيق نهضة صناعية وطنية.

وتعمل الحكومة القطرية على بناء اقتصاد قائم على المعرفة، وتعزيز التنوع الاقتصادي الذي يقلل من الاعتماد على عوائد النفط والطاقة، والمساهمة قدر الإمكان بتنمية وتعزيز المهارات والكفاءات في الدولة.

واحة للتكنولوجيا

ومنذ أكثر من عقد بدأت قطر بشكل ملموس طرق باب التكنولوجيا من أبواب أوسع؛ حيث أسست عام 2009 "واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا"، التي تعد منطقة حرة ومركز أعمال وحاضنة لشركات صغيرة ومتوسطة، ومؤسسات دولية كبرى، و8 جامعات دولية ومحلية رائدة، ومدارس ابتدائية وثانوية، بالإضافة إلى مراكز الأبحاث ومعاهد السياسات، تعمل على تطوير منتجات وخدمات جديدة عالية التقنية مصممة لمواجهة التحديات المحلية والعالمية.

وخلال أكثر من 10 سنوات، عملت في الواحة 108 شركات من 17 دولة، وأطلق العديد من البرامج التقنية أو التي تركز على التكنولوجيا وتستهدف تعزيز ريادة الأعمال المحلية في مجال التكنولوجيا، إذ يساعد أحد برامجها، ومدته 12 شهراً، رواد الأعمال في تطوير الخدمات والمنتجات، وجذب العملاء منذ البداية واستكشاف فرصٍ للتمويل.

كما توجد في الواحة 20 شركة محلية، يديرها 66 من رواد الأعمال، مثل منصة "ميدي" التي تخدم الآن أكثر من ألفي طبيب، و"ستيلك" التي وقعت اتفاقيات مع جامعة ولاية كاليفورنيا وجامعة "تافتس" في الولايات المتحدة، و"بونوكل" التي فازت بأفضل تكنولوجيا مساعدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما تقدم واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا برامج التسريع وبناء عقلية الابتكار وغرسها من خلال الأكاديمية العربية للابتكار، التي تجسد رؤية واقعية لتطوير وإطلاق مشاريع قائمة على التكنولوجيا في العالم.

وتوفر الواحة أيضاً فرص تمويل، حيث يساعد صندوق تمويل تطوير المنتجات الخاص بها الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة على تطوير المنتجات والخدمات ذات الصلة باحتياجات السوق المحلية والإقليمية.

ن

أول مصنع من نوعه

وفي خطوة تظهر تقدم مسيرة التكنولوجيا الحديثة في قطر، أعلنت هيئةُ المناطق الحرّة، في 3 مايو 2021، تأسيس مصنع متقدّم لإنتاج أجهزة الكمبيوتر المحمول في منطقة أم الحول الحرة.

وتأسيس المصنع الجديد جاء بالشراكة بين "آي لايف ديجيتال"، وهي شركة رائدة في مجال الروبوتات الذكية والإلكترونيات المُبتكرة ومقرها ولاية فلوريدا الأمريكية، وشركة "برايم تكنولوجيز"، وهي شركة تابعة لشركة علي بن علي القطرية القابضة.

وستعمل الشركتان على بناء المصنع الذي تبلغ مساحته 2500 متر مربع لإنتاج أجهزة إلكترونية مبتكرة تحمل العلامة التجارية "آي لايف"، بما في ذلك تصنيع أجهزة الكمبيوتر المحمول "لابتوب"، وأجهزة الكمبيوتر الشخصية، والساعات الذكية، والهواتف المحمولة وغيرها من الأجهزة.

ويعد المصنع الجديد ثمرة الشراكة والتعاون الوثيق بين المناطق الحرة والقطاع الخاص، ما يُساهم في تلبية الطلب المُتزايد على الأجهزة الإلكترونية ذات الأسعار المعقولة في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومن المتوقع أن يبدأ المصنع عمليات الإنتاج، في شهر أغسطس هذا العام، وسينتج ما يصل إلى 350 ألف جهاز إلكتروني سنوياً. وبالإضافة إلى إنتاج الأجهزة الإلكترونية، سيدعم المصنع الأنشطة اللوجستية ومشاريع البحث والتطوير، كما أنه سيضم مركزاً لتقديم الحلول التكنولوجية للعملاء.

وسيحقق المشروع الجديد الذي تبلغ قيمته 3.5 مليون دولار فوائد إضافية على مستوى الدولة، حيث سيوفر المصنع الأول من نوعه في قطر 160 فرصة عمل جديدة، بما في ذلك 144 فرصة عمل لأصحاب المهارات. 

نا

سجادة إلكترونية 

وبدعم وتمويل من واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، تمكنت "سجادة قطر الذكية" من رؤية النور بعد نحو عام ونيف على إطلاق فكرتها، حيث أعلن بدء إنتاجها في مايو 2021، لتكون أول سجادة صلاة ذكية في العالم، مزودة بمساعد صوتي وشاشة إرشادية لتوجيه المصلين الكبار والصغار أثناء الصلاة.

وهي مصممة للمسلمين الجدد والأطفال، تم إطلاقها من قبل شركة "ذكاء تكنولوجيز" القطرية لتوفير توجيهات حول الطريقة الدقيقة للصلاة.

وتضم السجادة الذكية التي أطلق عليها اسم "سجدة"، شاشة (LED) مع مكبرات الصوت في المقدمة، حيث تبث الشاشة آيات قرآنية أثناء الصلاة، ويمكن للأشخاص استخدام تطبيق الهاتف المحمول لاختيار الجزء الذين يريدون قراءته أثناء الصلاه تحديداً، وتتم مساعدة المستخدمين في التمثيل المرئي خطوة بخطوة للحركات خلال القيام بالصلاة.

وتقدم السجادة تعليمات صوتية باللغتين العربية والإنكليزية لمزيد من الوضوح، ويمكن ربط السجادة الذكية بالهاتف المحمول لتجربة أكثر تخصيصاً.

لا

معالجة المياه

وفي خضم التطور التقني القطري تمكن فريق من الباحثين من معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة وكلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة، في فبراير 2021، من تطوير مادة لتطبيقات معالجة المياه؛ عبر الكربون المشتق من الكربيد.

وتم تطوير المادة بقدرة فريدة على إزالة الفوسفات بكفاءة واسترداده من المياه المعالَجة، مع إزالة الملوثات الدقيقة مثل الأدوية والمركبات التي تعطل عمل الغدد الصماء.

وهذا الاكتشاف نتيجة للعمل الذي قاده إسماعيل المناصرة، طالب الدكتوراه بكلية العلوم والهندسة، تحت إشراف مشترك من الدكتور فيكتور كوتشكودان، عالم رئيس بمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، والدكتور طارق الأنصاري، الأستاذ المساعد في كلية العلوم والهندسة القطرية.

ويجري مركز المياه التابع لمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة أبحاثاً حول موارد المياه، وتحلية المياه، ومعالجة مياه الصرف الصحي وإعادة استخدامها.

وتقدم الفريق بطلب للحصول على براءة اختراع أمريكية مؤقتة للمادة الجديدة، وتم نشر البحث في مجلة دورية للعلوم وهندسة الصحة البيئية، وأخرى لهندسة معالجة المياه.

ا

كمامات ذكية 

ودفعت جائحة كورونا الباحثين في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة لتطوير كمامات ذكية توظف تقنيات استشعار متقدمة تتمكن من اكتشاف ومراقبة مجموعة من مؤشرات الصحة البدنية بدقة عالية وفي الوقت الفعلي.

وصممت الكمامة الذكية بحيث يمكن ارتداؤها مثل كمامات الوجه الطبية شائعة الاستخدام اليوم، حيث يتميز الجهاز بأنه خفيف للغاية وقادر على قياس المتغيرات؛ مثل درجة حرارة الجسم، والتنفس، والرطوبة، وكذلك معدل الشهيق والزفير، بما في ذلك السعال والاختلافات الأخرى في أنماط التنفس.

وتتميز هذه الأجهزة التي أعلن عنها، في ديسمبر 2020، بوجود رقع مطبوعة من مادة نانوية متعددة الحواس عليها، وبقدرتها على اكتشاف ومراقبة مجموعة من مؤشرات الصحة البدنية بدقة عالية وفي الوقت الفعلي.

روبوتات خدمية

ولا يقتصر الموضوع في قطر على الأمثلة التي ذكرت، فقد سارت البلاد خطوات متقدمة في مجال التكنولوجيا عبر سياسة التعليم المتميزة والمناهج التطبيقية المتطورة، فصمم الطلاب والباحثون العديد من الروبوتات التي تم تطويعها لخدمة مختلف القطاعات.

ونجح المخترعون القطريون خلال الآونة الأخيرة في تحقيق طفرات مذهلة لاستخدام تلك الروبوتات في العديد من المجالات مثل التعليم والرعاية الصحية والقوة العاملة وغيرها من المجالات الأخرى.

ومن أبرز تلك الروبوتات "الربوت الحارس" و"الروبوت الدليفري" "وربوت إيمي" (نادل المطعم) و"الربوت الذي يساهم في إطفاء الحرائق" و"روبوت سيدو" الذي صمم للتخاطب مع الأطفال الصم عبر لغة الإشارة، بالإضافة للروبوت الأمني الذكي الذي نشرته الحكومة القطرية في مطار حمد الدولي، وغيره الكثير.

ي

مكة المكرمة