"براين كيت تو".. تقنية تمكّن المصابين بشلل كامل من تصفح الإنترنت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GwzzK6
التقنية تنشر السعادة بين مرضى الشلل الكامل

التقنية تنشر السعادة بين مرضى الشلل الكامل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-11-2018 الساعة 18:37

تمكن باحثون من اختراع تقنية تمكن الأشخاص المصابين بشلل كامل من تصفح الإنترنت، والتواصل مع الآخرين، من خلال زرع رقائق إلكترونية في أدمغتهم، لمراقبة النشاط العصبي لهم.

وستدخل التقنية الجديدة، حسب ما نشر موقع "ساينس نيوز"، أمس الأربعاء، السعادة للمرضى المصابين بالشلل الكامل، حيث سيكون بمقدور هذه الأجهزة المصممة لمراقبة نشاطهم العصبي مساعدتهم على استئناف حياتهم الرقمية.

وتقوم فكرة التقنية على تفاعل الرقائق الإلكترونية المزروعة في قشرة أدمغتهم مع أنشطتهم، حيث سيتمكن المرضى من استقبال النصوص، وسماع الموسيقى، وتصفح الإنترنت، والتحقق من المناخ.

وأجرى الباحثون اختبار التقنية الجديدة على ثلاثة أشخاص (رجلين وامرأة) مصابين بشلل من تحت الرقبة، حيث استغلت هذه التقنية الجديدة "براين كيت تو" الإشارات الكهربائية المنبعثة من أدمغتهم، ومن ثم وجهتها لاسلكياً إلى مؤشر حاسب افتراضي، قُرن بحاسب لوحي.

التقنية

وأدى المشاركون الثلاثة سبع مهام رقمية مشتركة، من ضمنها تصفح الويب وإرسال البريد الإلكتروني، وباستخدام شيء أكثر من نواياهم لتحريك المؤشر، وفق الموقع.

وقام أحد المشاركين بالبحث عن رعاية السحلبية (نوع من الأزهار)، وطلب شراء البقالة عبر الإنترنت، ولعب البيانو الرقمي، وهو ما يثبت نجاح التقنية، حسب ما أكد الموقع.

كما راسل مشارك آخر أصدقاءه عبر الرسائل النصية، وتمكن من وضع بعض الفكاهة خلال مراسلاته، وأجري اختبار لاثنين من المشاركين بالدردشة معاً أمام المختصين، ولاحظوا تطابق ما كتب من مراسلات، مع ما كان يجول بخاطرهم.

التقنية

وقالت المرأة المشاركة للباحثين عندما سئلت عن تجربتها: "لقد أصبحت هذه التقنية جزءاً من حياتي، وهي لا تفارقني".

واستخدم الباحثون الأجهزة اللوحية مع الإعدادات القياسية، دون تثبيت أي اختصارات أو ميزات لجعل الكتابة أو التنقل أسهل.

مكة المكرمة