بسبب "كورونا".. عُمان تسير بوتيرة متسارعة نحو الرقمنة

فرص واعدة لنمو تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NNNDov

جهود بُذلت لتحديث البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات في عُمان

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-04-2020 الساعة 19:21

توقعت مؤسسة بريطانية بحثية دولية تسارُع وتيرة التحول إلى الرقمنة بسلطنة عُمان وجذب استثمارات كبيرة، في ظل تأكيدها وجود فرص واعدة لنمو قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البلاد، من جراء فيروس كورونا المستجد.

وقالت مؤسسة "أكسفورد بيزنيس جروب"، إن عُمان استجابت بشكل حاسم لوباء كورونا بعد تسجيل أولى حالات الإصابة، من خلال وقفها الفوري للرحلات الجوية من إيران، واتخاذ إجراءات واسعة تحد من دخول البلاد وتنقُّل المواطنين داخلها.

ونقلت عن ريشي كيمجي، مديرة مجموعة "كيمجي أجيت"، قولها إن الشركات تجني فوائد العمل عن بُعد وخفض تكاليف السفر، مضيفة أنه من المرجح أن يستمر ذلك حتى بعد انتهاء الوضع الراهن.

وأوضحت "أكسفورد بيزنيس جروب" أن ضرورة إجراء معظم الأعمال التجارية عبر الإنترنت قد تؤدي إلى تسريع الرقمنة وجذب الاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مؤكدة أن هذا التحول سيتماشى مع الاستراتيجيات الحالية، لدعم تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهي ركيزة أساسية لخطة التنمية الطويلة "رؤية عُمان 2040".

وأشارت إلى أن الصندوق العُماني للتكنولوجيا أطلق الشهر الماضي، منصة إلكترونية باسم "بحار" لشراء الأسماك عن بُعد، بهدف تسهيل عمليات شراء المنتجات السمكية بالجملة، مضيفة أن برنامج "بحار بلاس" سيسمح لبائعي الأسماك والمتاجر ببيع المنتجات مباشرة للزبائن الأفراد، بما يتماشى مع إرشادات "البقاء في المنزل".

ولفتت إلى أن الإغلاق الحادث للحد من انتشار فيروس كورونا يجب أن يساعد أيضاً على تسريع الاتجاه نحو عمليات الشراء عبر الإنترنت في قطاع التأمين، مبينةً ارتفاع وثائق التأمين التي تم شراؤها عبر الإنترنت بنسبة 59%، العام الماضي.

وبينت أن الهيئة العامة لسوق المال تعمل على تعزيز التوجه نحو المعاملات الإلكترونية، متوقعةً في الوقت عينه ارتفاعها بشكل حاد في ضوء هذا الوباء.

وأكدت المؤسسة أن هذه التطورات تأتي وسط جهود كبيرة بُذلت في الأشهر الأخيرة، لتحديث البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات في السلطنة، مع توقع مزيد من التحسينات بعد انحسار الفيروس التاجي.

بدوره قال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء)، عزان بن قاسم البوسعيدي، إن "التطور الطبيعي بالنسبة لنا بعد الوباء سيكون التركيز الأكثر حدَّة على قطاع التكنولوجيا العالية المتنامي في عُمان، والتي يولّد بالفعل اهتماماً واستثماراً أجنبياً".

وأكمل قائلاً: "أعتقد أننا سنشهد زيادة ملحوظة في وجود منتجات وخدمات تقنية من صنع عُماني بالأسواق الدولية".

ومع وجود فرص واعدة لنهوض قطاع تكنولوجيا المعلومات في السلطنة؛ إلا أن المؤسسة تحدثت عن سلسلة تحديات متعلقة بفيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط العالمية.

مكة المكرمة