بطلب "إسرائيلي".. تويتر يحجب حسابات قياديي "حماس" وحزب الله   

وسائل التواصل الاجتماعي تتعامل بازدواجية مع قضايا العرب و"إسرائيل"

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 02-07-2018 الساعة 22:39

قالت وزارة الأمن الداخلي في دولة الاحتلال الإسرائيلي، في تصريح مكتوب، الاثنين، إن موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أغلق مؤخراً حسابات لقادة بحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وحزب الله اللبناني، استجابة لطلب وزيرها جلعاد أردان.

وأضافت أن "أردان قدم إلى "تويتر" قائمة بأسماء 40 حساباً لشخصيات مرتبطة بحركة "حماس" وحزب الله، فبادرت الشركة إلى إغلاق 35 حساباً منها".

وبحسب التصريح فإن الحسابات تعود للقياديين في "حماس": إسماعيل هنية، وخالد مشعل، وعزت الرشق، وحسام بدران، وصلاح البردويل، وفتحي حماد، وفوزي برهوم، وأسامة حمدان، وسامي أبو زهري، وطاهر النونو، وروحي مشتهى، وموسى أبو مرزوق، وحسين أبو كويك، وحسابات للحركة بلغات مختلفة.

أما الشخصيات من حزب الله اللبناني التي طُلب إغلاق حساباتها فهي: نعيم قاسم، وسلام الفحام، وحسابات للمنظمة بلغات مختلفة.

جدير بالذكر أن وسائل التواصل الاجتماعي، ومنها "تويتر" و"فيسبوك"، لاتتعامل مع القضايا التي تتعلق بممارسة العنصرية بنفس المعايير.

حيث أظهر  مؤشر العنصرية والتحريض لعام 2017، الذي أعدّته "حملة المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي"، أن هناك منشوراً "إسرائيلياً" واحداً ضد الفلسطينيين ينشر كل 71 ثانية، وتم توجيه 445 ألف دعوة لممارسة عنف ضدهم وشتمهم وقذفهم بألفاظ عنصرية، لكن مسؤولي شركات مواقع التواصل الاجتماعي لم يتخذوا أي إجراء.

وسبق أن أطلق الفلسطينيون حملة ضد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة فيسبوك، بعد اتهامهم لها بـ"محاربة المحتوى الفلسطيني عبر إغلاق العديد من الصفحات والحسابات بزعم مخالفة سياسة النشر المتبعة من قبل الموقع".

واتهم "فيسبوك" و"تويتر" بالخضوع للسياسة الإسرائيلية، وعدم التعامل مع قضايا العالم بشكل عادل، خاصة في كل ما يرتبط بفلسطين.

وحذفت إدارة فيسبوك أكثر من 100 صفحة لنشطاء فلسطينيين خلال الشهرين الأولين من العام الجاري، وقبلها بشهور قليلة أغلقت أكثر من 200 صفحة فلسطينية بدعوى "تحريضها" ضد "إسرائيل".

مكة المكرمة