بعد سنوات من التأجيل.. ناسا تحدد موعد إطلاق "تلسكوب جيمس"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WYMq2X

مارس 2021 الموعد البدائي لإطلاق التلسكوب

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 15-07-2020 الساعة 21:35

ما هو تلسكوب جيمس؟

هو تلسكوب جديد من ناسا أكبر من هابل، وهو نتاج تعاون دولي كبير، وذو مواصفات تقنية هائلة.

ما مداره وما وظيفته؟

سيدور جيمس حول الشمس بدل الأرض كما هو حال هابل، ويمتاز بقدرات تصويرية هائلة ستتمكن من اكتشاف المجرات والنجوم البعيدة، وسيبحث عن أثر الحياة في تلك العوالم.

بعد عقود من التطوير وسنوات من التأخير، أخيراً وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" تعلن إكمال "تلسكوب جيمس" جميع الاختبارات النهائية، وتحدد الموعد النهائي لإطلاقه.

وبحسب ناسا، يعد "جيمس" أكبر تلسكوب في الفضاء على الإطلاق وأكثرها تعقيداً من الناحية التقنية، وهو نتاج تعاون دولي بنسب غير مسبوقة بين وكالة "ناسا"، ووكالة الفضاء الأوروبية، ووكالة الفضاء الكندية.

في الاختبارات الأخيرة عمل المهندسون على مدار 24 ساعة في اليوم لمدة 15 يوماً متتالية، حيث اختبروا أكثر من ألف عملية حوسبية.

بدأت فكرة تطوير "جيميس" في عام 1996، ووضع المخطط الأولي له عام 2007، وبعد سلسلة كبيرة من عمليات إعادة التصميم الرئيسية، والتأخير المتكرر بسبب عدم توفر الميزانية اللازمة، حددت "ناسا" مبدئياً شهر مارس 2021 موعداً لإطلاقه.

سيرصد التلسكوب الذي يبلغ عرضه 21 قدماً مساحات بعيدة جداً في الفضاء، وسيدور حول الشمس بدلاً من الأرض، ويتكون من 18 مرآة يبلغ قطر كل منها أربعة أقدام، وكل مرآة مصنوعة من "البريليوم" خفيف الوزن والمرن في نفس الوقت.

سيسمح العاكس الضخم للتلسكوب بمراقبة النجوم في نطاقات تردد أقل بكثير مقارنة بسلفه تلسكوب هابل الفضائي، وسيجمع التلسكوب بيانات لا تقدر بثمن باستخدام أربعة أدوات علمية، ومن ذلك الكاميرات وأجهزة قياس الطيف.

يتوقع من خلاله أن يعرف المزيد عن المجرات الأولى التي تشكلت لأول مرة بعد الانفجار العظيم بوقت قصير، كما ستراقب دورات حياة النجوم المبكرة أثناء تكوينها وتطورها.

وسيكون له هدف آخر هو قياس درجة الحرارة والتحقيق في الخصائص الكيميائية لِلأنظمة الكوكبية الأخرى للتحقق من وجود مؤشرات على حياة فيها.

مكة المكرمة