بعد وفاة مؤسسها.. أكبر طائرة في العالم تحلق لأول مرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6E8odZ

بلغت سرعتها القصوى 281 كم/ساعة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 14-04-2019 الساعة 10:20

حلّقت أكبر طائرة في العالم، صباح أمس السبت، من قاعدة موغافي الجوية بولاية كاليفورنيا الأمريكية، في رحلة تجريبية مدتها 150 دقيقة، قبل أن تهبط بأمان، في أول مرة للطائرة المصنوعة من الكربون المركّب، بعد وفاة مؤسسها.

وصَنّعت الطائرةَ التابعة لشركة "ستراتولونش" (Stratolaunch)، والتي تزن 226 طناً مع جناحيها، شركةُ إطلاق الصواريخ، وهي مصممة لإطلاق الصواريخ في المدار من الجو.

وصُمم جسم الطائرة المزدوج ليطير على ارتفاع 35 ألف قدم، حيث يمكنه إسقاط الصواريخ التي تشغل محركاتها وتدفع بها إلى مدار حول الكوكب.

ويبلغ طول المسافة بين جناحي الطائرة ذات الهيكلين طول ملعب كرة قدم أمريكي وتسير بستة محركات.

ولا يوجد صاروخ على هذه الرحلة بالذات، لكن الشركة لديها بالفعل عميل واحد على الأقل، وهو نورثروب غرومان الذي يخطط لاستخدام الطائرة "ستراتولونش" لإرسال صاروخ "بيغاسوس إكس.إل" الخاص به إلى الفضاء.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة جان فلويد: "كانت لحظة عاطفية بالنسبة لي شخصياً، لمشاهدة هذه الطائرة المصيبة وهي تحلّق في السماء".

ولم يخيّب أداء الطائرة التوقعات، حيث بلغت سرعتها القصوى 281 كم/ساعة، في حين وصل ارتفاعها إلى نحو 15 ألف قدم.

وقال الطيار التجريبي إيفان توماس: إن "الرحلة نفسها كانت سلسة، وهذا بالضبط ما تريد أن تكون عليه الرحلة الأولى". وخلال المرحلة الأولى من الرحلة، اختبرت الشركة طرق التعامل مع الطائرة.

وتأتي رحلة اليوم بعد ثلاثة أشهر فقط من استغناء الشركة عن أكثر من خمسين موظفاً، وإلغاء جهود تطوير صواريخها الخاصة.

وكانت الشركة تخطط لبناء مجموعة كاملة من الصواريخ، وضمن ذلك طائرة فضائية.

وتفيد التقارير بأن التغيير في الخطط جاء على خلفية وفاة بول ألن الذي أنشأ شركة "ستراتولونش" عام 2011. وكان مشاركاً بيل غيتس في تأسيس "مايكروسوفت" عام 1975.

وقالت "ستراتولونش" إنها تعتزم إطلاق أول صواريخها من "روك" في 2020 على أقرب تقدير. وتوفي ألن في أكتوبر 2018 بعد لحظات من الكشف عن تطوير الطائرة.

مكة المكرمة