بمشاركة قطر .. تصميم برنامج ذكاء اصطناعي لكشف الكوارث الطبيعية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAem1k

متوسط ​​دقة النظام يبلغ 77% للكشف عن الزلازل والفيضانات عبر الصور على تويتر

Linkedin
whatsapp
السبت، 29-08-2020 الساعة 18:00
- كيف يعمل النظام الجديد؟

يعمل باستخدام الذكاء الاصطناعي على تحليل الصور التي تدل على حدوث كارثة طبيعية على منصات التواصل.

- ما الغاية منه؟

يهدف الباحثون لاستشعار حدوث الكارثة بوقت قريب، مما يتيح للمنقذين التدخل لإنقاذ المتضررين، لا سيما أن كثيرين ينقلون تلك الأحداث مباشرةً على حساباتهم بمنصات التواصل.

أنشأ فريق بحثي مشترك من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ومعهد قطر لبحوث الحوسبة، وجامعة "أوبيرتا دي كاتالونيا" في إسبانيا، مجموعة بيانات لتدريب الذكاء الاصطناعي على اكتشاف الكوارث الطبيعية من صور وسائل التواصل الاجتماعي.

تحتوي مجموعة بيانات الحوادث على 1.1 مليون صورة وتمتد إلى 43 فئة من الحوادث أو الكوارث الطبيعية، وتتراوح بين حوادث السيارات والانفجارات البركانية. 

وقال الباحثون: "مجموعة البيانات الخاصة بنا أكثر اكتمالاً وأكثر تنوعاً بكثير من أي مجموعة بيانات أخرى متاحة تتعلق باكتشاف الحوادث، مما يتيح تدريب النماذج القوية القادرة على اكتشاف الحوادث في البرية".

ووفقاً لما نشرهُ موقع "فينتشربيت"، الخاص بنشر أبحاث الذكاء الاصطناعي، يوم السبت، تم تجميع مجموعة البيانات من قبل الباحثين من عمليات البحث في صور جوجل، واحتوت مجموعة البيانات على ما يقرب من 447 ألفاً من الصور التي وُصفت بأنها حوادث أو كوارث طبيعية، و697 ألفاً من الصور وصفت دون أي حادث أو كارثة طبيعية. 

لاختبار فاعلية الحوادث، استخدم الباحثون مجموعة البيانات لتدريب شبكة "عصبية تلافيفية"، ووجدوا أن متوسط ​​دقة النظام يبلغ 77% للكشف عن الزلازل والفيضانات عبر الصور على منصة تويتر، وبنسبة 89% على موقع "فليكر".

وقال الباحثون: "بإمكان أنظمة الذكاء الاصطناعي التعرف على الكوارث الطبيعية من الكلمات التي يستخدمها الأشخاص في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن قليلاً منها مصمَّم لاكتشاف الكوارث من الصور التي تتم مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي". 

وتوجد اليوم مجموعة متنوعة من نماذج الذكاء الاصطناعي لتحديد الكوارث الطبيعية وتأثيرها. 

إضافة إلى نماذج التنبؤ بالطقس، هناك ذكاء اصطناعي للتنبؤ بموعد حدوث الفيضانات على طول نهر الغانج في الهند، ونظام آخر لاكتشاف حرائق الغابات باستخدام صور الأقمار الصناعية.

يهدف الباحثون من هذا النظام، إلى استشعار حدوث الكارثة بوقت قريب، مما يتيح للمنقذين التدخل لإنقاذ المتضررين، لا سيما أن كثيرين ينقلون تلك الأحداث مباشرةً على حساباتهم بمنصات التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن الأسبوع الماضي شهد عدداً من الحوادث الطبيعية الكبيرة، حيث اندلعت حرائق كاليفورنيا بمئات من الصواعق؛ مما تسبب في أكبر الحرائق المسجلة في تاريخ الولاية، وضرب إعصار "لورا" لويزيانا بقوة أكبر من أي إعصار آخر منذ أكثر من 150 عاماً.

مكة المكرمة