"بيضة" سلحفاة ذكية تصنع فخاً للعصابات المتاجرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qAQWwp

كشفت البيضة عن جرائم كثيرة وبيانات مهمة خلال رحلتها

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 06-10-2020 الساعة 19:01
كيف تمت العملية؟

وُضعت بيضة صناعية بداخلها جهاز تعقب وسط البيض على الساحل، وروقب مسار البيضة إلى حين وصولها إلى وكر العصابة.

ماذا يفعل السرّاق بالبيض؟

يبيعونه للمطاعم والمنازل بغية استخدامها طعاماً.

على الرغم من وجود اتفاقية دولية تحظر تجارة بيض السلاحف البحرية فإن التجارة لا تزال مستمرة، حيث بيع العديد من البيض غذاءً، وقد يكون من الصعب تعقب التجار وَمقاضاتهم. 

لكن هذه المرة وقعت مجموعة من العصابات بفخ مكون من "بيضة" سلحفاة اصطناعية مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد وبداخلها جهاز تعقب.

حيث طوّر خبراء من جامعة "كنت" في الولايات المتحدة الأمريكية أداة تعقب أطلق عليها اسم "InvestEGGator"، للعثور على هؤلاء التجار غير الشرعيين، دون التأثير على سلامة بيض السلاحف البحرية الحقيقية.

وبحسب ما نشرت مجلة "كارنت بيولوجي"، اليوم الثلاثاء، فقد صُممت البيضة المزيفة على شكل بيضة سلحفاة، وهي مزودة بجهاز تتبع "GPS"، ثم وُضعت داخل العش الذي تصنعه السلاحف البحرية على الشاطئ.

عادةً يُجمع البيض سراً من قبل "التجار"، لكن ومن خلال جهاز التعقب يمكن متابعة البيض بعد ذلك لتحديد المكان الذي ينتهي إليه، مثل المطاعم والحانات حيث تباع طعاماً.

زرع الباحثون "البيض الصناعي" في 101 عش من أعشاش السلاحف على أربعة شواطئ في كوستاريكا.

أُخذ ربع البيض المزيف بشكل غير قانوني من الأعشاش، حيث ذهب أحدهم إلى عقار سكني والآخر على بعد أقل من ميل واحد إلى حانة قرب الشاطئ.

إلى جانب تتبع البيضة وكشف الجناة، يقول الباحثون إنهم تلقوا تقارير قصصية وصوراً عن السكان المحليين الذين يساعدون الجناة بتجارة البيض.

إلى جانب ذلك حصلوا على معلومات حول مكان شراء البيضة وعدد البيض الذي تم تبادله.

وأشاروا إلى أن النتائج تظهر أن البيضة تقدم بالفعل معلومات استخباراتية من المجتمع المحلي بالإضافة إلى بيانات مهمة وخطيرة.

يقول الباحثون: إنهم يأملون في توسيع مشروع "InvestiEGGator" ليشمل تجارة غير قانونية أخرى، مثل زعانف سمك القرش وبيض الببغاء.

بيض

مكة المكرمة