"بيل غيتس" يتوقع 10 طفرات تقنية في 2019.. تعرّف عليها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Go4VJ7

غيتس توقع الإعلان عن صرف صحي بدون شبكات صرف صحي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-03-2019 الساعة 11:19

قدم مؤسس شركة مايكروسوفت، ورئيسها التنفيذي السابق، بيل غيتس، توقعاته حول الاختراقات التقنية التي يتنبأ بوقوعها في العام الحالي 2019، بحسب مجلة معهد ماساتشوستس للتنقية "إم.آي.تي تكنولوجي ريفيو".

وانتقى غيتس عشرة اختراقات يتوقع أنها ستسهم في خدمة البشرية، قالت المجلة إنها سوف تنشر تفصيلاً شاملاً لكل فكرة منها في طبعتها المقبلة التي ستصدر يوم 5 مارس 2019.

والاختراقات التي حددها غيتس هي: أولاً براعة الروبوت، ويتمثل بأيادٍ روبوتية يمكن أن تتعلم كيفية التعامل مع أشياء غير مألوفة من تلقاء نفسها.

والاختراق الثاني هي موجة جديدة من الطاقة النووية، وتتمثل بتصاميم جديدة لمفاعلات كل من الانشطار والانصهار النوويين، يمكن أن تساعد في خفض انبعاثات الكربون.

التنبؤ بالخدج هو الاختراق الثالث، ويختص باختبار دم بسيط للتحذير من الولادة قبل الأوان؛ مما قد ينقذ حياة العديد من الأطفال.

والاختراق الرابع مسبار القناة الهضمية في حبة دواء، وهو جهاز يمكن ابتلاعه يستطيع تصوير الجهاز الهضمي وحتى أخذ الخزعات.

أما الاختراق الخامس فهي لقاحات السرطان المخصصة، وتتمثل بعلاج يستخدم جهاز المناعة في الجسم لاستهداف الخلايا الخبيثة فقط.

البرغر الخالي من لحم البقر، كان الخيار السادس بين الاختراقات التي تنبأ غيتس بحصولها هذا العام، والبرغر الجديد يكون بدائل للحوم، يمكن أن تخفض بشكل كبير الانبعاثات الناجمة عن صناعة الأغذية.

سابع الاختراقات هو صائد لغاز ثاني أكسيد الكربون، وهو عبارة عن تقنيات امتصاص ثاني أوكسيد الكربون من الهواء وحجزه وقد تصبح اقتصادية أخيراً.

ثامن الاختراقات التي تنبأ بحصولها غيتس هو مخطط للقلب على معصمك، وهو يُمَكن الأشخاص الذين يعانون أمراض القلب من مراقبة صحتهم باستمرار والحصول على تحذيرات مبكرة من المشاكل.

صرف صحي من دون شبكات صرف صحي هو الاختراق الخامس، ويتمثل بمرحاض قائم بذاته لا يحتاج إلى ماء، ويحول الفضلات البشرية إلى سماد، ويمكنه أيضاً معالجة الأمراض والظروف المعيشية السيئة في كثير من دول العالم النامي.

عاشر وآخر الاختراقات التي توقعها غيتس، هي مساعدات رقمية ذكية طليقة اللسان، وهي عبارة عن تطورات جديدة في معالجة اللغة الطبيعية، ستجعل أنظمة المساعدة الرقمية قادرة على التصرف باستقلالية أكبر.

مكة المكرمة