"ترايتون".. قمر نبتون يجذب وكالة "ناسا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g83vmr

يعتبر الكوكب شديد البرودة فحرارته تصل إلى 235 تحت الصفر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 24-03-2019 الساعة 00:42

أعلن ممثل مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) عن إرسال مركبة فضائية إلى نبتون من أجل دراسة أكبر قمر لها "ترايتون" عن قرب.

في الثمانينيات من القرن الماضي استكشفت  ناسا نبتون وترايتون عبر مركبة الفضاء "فويجر 2"، وتضمنت النتائج المثيرة للاهتمام وجود نشاط له على سطح القمر، وهو ما يجعله أحد الأقمار القليلة النشطة جيولوجياً في نظامنا الشمسي.

وسُجلت درجة حرارة سطحه في حينها (-391) درجة فهرنهايت، أي (-235) درجة مئوية.

وتعد أحد العوامل التي تجعل من "ترايتون" هدفاً مهماً للمهمة الجذابة هو أن العلماء يعتقدون أنه قد يستضيف محيطاً، مما يشير إلى أنه يمكن العثور على ظروف الحياة في أماكن غير متوقعة في نظامنا الشمسي.

كذلك، يعتقد العلماء أن ترايتون كان من ضمن حزام كويبر البعيد جداً، والتُقط بواسطة جاذبية نبتون وسُحب إلى المدار ليصبح قمراً تابعاً له، وهذا يتيح الفرصة لدراسة حزام كويبر دون الحاجة إلى السفر إليه.

وتقول الوكالة: "دراسة ترايتون يمكن أن تقدم أدلة على كيفية الحفاظ على الماء السائل على الكواكب والأقمار، نظراً لأن الكوكب بارد جداً، فقد تم افتراض أنه يمكن أن يكون هناك ماء في المحيطات في درجات حرارة منخفضة جداً بسبب وجود الأمونيا، مما يقلل من درجة التجمد".

وتقول لويز بروكتر، رئيسة المهمة الجديدة: "لقد حان الوقت الآن للقيام بذلك، ونتحقق من كونه عالماً صالحاً للسكن، وذا أهمية كبيرة".

ويضع الفريق مهام أخرى للمركبة الذاهبة إلى ترايتون بعد مسح سطحه، هي زيارة كوكب المشتري أو العودة إلى كوكب الزهرة.

مكة المكرمة