تطوير روبوتات لاكتشاف متى يحتاج البشر للمساعدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Wwr2Q3

يمكن للتقنية المبتكرة تحليل أنواع مختلفة من الإشارات

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 12-11-2021 الساعة 20:48
- ما الجديد في هذه الدراسة؟

تطوير الروبوتات لتفهم بشكل تلقائي متى يكون المستخدم بحاجة لمساعدة.

- كيف تفعل الروبوتات ذلك؟

من خلال تحليل أنواع مختلفة من الإشارات، بما في ذلك أنماط كلام المستخدم ونظرات العين.

طوّر باحثون من كلية "فرانكلين ومارشال" في الولايات المتحدة مؤخراً أدوات حسابية يمكن أن تعزز أداء الروبوتات بما يساعدها على فهم ومعالجة الإشارات الاجتماعية التي يقدمها البشر والاستجابة وفقاً لذلك. 

قال جيسون آر ويلسون، أحد الباحثين الذين أجروا الدراسة، لموقع "تيكس بلور": "أنا مهتم بتصميم الروبوتات التي تساعد الأشخاص في المهام اليومية، أنا لا أتطلع إلى استبدال الأشخاص الذين ينجزون هذه المهام، بدلاً من ذلك أريد أن تكون الروبوتات قادرة على استكمال المساعدة البشرية ".

يعتقد ويلسون أنه عندما يساعد الروبوت البشر على إكمال مهمة معينة، يجب أن يفعل ذلك بطريقة "كريمة"؛ بمعنى أنه يعتقد أن الروبوتات يجب أن تكون حساسة بشكل مثالي لإنسانية مستخدميها، وتحترم كرامتهم واستقلالهم.

أوضح الباحثون أنّ بعض البشر يعبر عن حاجته للمساعدة بنظرة، أو بحركة معينة يبديها، وقالوا: "على سبيل المثال، قد ينظر الشخص إلى المهمة التي يعمل عليها، ثم ينظر إلى الشخص الذي يمكنه مساعدته". 

وبحسب الباحثين، كان الهدف الرئيس من الدراسة الأخيرة التي أجراها الباحثون هو السماح للروبوتات بمعالجة الإشارات المتعلقة بنظرة العين تلقائياً بطرق مفيدة. 

يمكن للتقنية التي ابتكرها الباحثون تحليل أنواع مختلفة من الإشارات، بما في ذلك أنماط كلام المستخدم ونظرات العين.

وأشار ويلسون إلى أن التقنية التي نطورها "تتعرف تلقائياً على كلام المستخدم وتحللها، وكذلك أنماط نظرة العين لتحديد ما إذا كانوا يعبرون عن رغبتهم أو حاجتهم إلى المساعدة". 

يذكر أن الروبوتات دخلت بشكل كبير ومتزايد في مختلف مجالات الحياة، وسط مطالبات بأن تكون قادرة على التعاون مع البشر بشكل فعال، وأن يكون بمقدورها معرفة متى يكون البشر بحاجة لمساعدة.