تطوّر مثير في تخزين البيانات.. البكتيريا هي الحل!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kppRA9

بلغت تكلفة خزن 1 ميغابايت من البيانات قرابة 3500 دولار

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 24-03-2021 الساعة 08:36

ما هي هذه الطريقة؟

استخدام تقنية تحرير الجينات "كريسبر" لخزن البيانات الرقمية داخل الحمض النووي للكائنات.

ما الفائدة منها؟

ضمان عدم فقدان البيانات وأنها تنتقل من سلالة إلى أخرى.

جرت محاولات عديدة في السنوات السابقة للاستفادة من "الشفرة الوراثية" أو الحمض النووي (DNA) للكائنات الحية واستخدامها لتخزين البيانات.

اليوم، وبحسب الدراسة التي نشرها موقع مجلة "نيتشر كميكال بيولوجي"، الثلاثاء، ظهر تقدم كبير وصل إليه العلماء في هذا المجال.

إذ تمكن باحثون من جامعة كولومبيا من التوصل لطريقة واقعية لخزن البيانات داخل الحمض النووي للبكتيريا.

وقال الباحثون: "يؤسس هذا العمل لطريقة مبتكرة لتخزين البيانات من الأساليب الرقمية إلى الطرق البيولوجية، ويعزز قدرتنا على تبادل المعلومات بين السيليكون والكائنات الحية".

من أجل تخزين البيانات الرقمية داخل الحمض النووي يلزم وجود مُركب DNA لتحويل تنسيق البيانات الثنائية "الأصفار والآحاد" إلى كود عضوي، وتم ذلك عن طريق إعادة ترتيب المجموعات الأربعة للجزيء الحمضي.

ووجد الباحثون أنه من خلال هذه الطريقة لن تفقد البيانات بمجرد موت الكائن الحي، بل يمكن أن تنتقل للأجيال القادمة من السلالة.

ويعني ذلك أنها طريقة آمنة لحفظ البيانات التي نخشى فقدانها بسبب عطل الأقراص الليزرية أو الهارد ديسك المستخدم اليوم لحفظ الملفات.

استخدم الباحثون تقنية "كريسبر" لتعديل الجينات لربط وتحرير التسلسلات الجديدة في الحمض النووي حتى يتمكنوا من تخزين البيانات في الجينات النشطة.

وتمكن الفريق من تشفير 72 بتاً من البيانات في مجموعة من الخلايا البكتيرية لكتابة الكلمات "مرحباً بالعالم!".

وقال هاريس وانج، رئيس فريق البحث، من جامعة كولومبيا: "بالطبع 72 بت هي كمية تافهة من البيانات، لكنها بداية جيدة" . 

ومع ذلك يجادل العلماء في هذا المجال بأن تخزين الحمض النووي هو مسعى جدير بالاهتمام. 

علاوة على ذلك، يمكن لهذه التقنية ضغط أكثر من 10 تريليونات من جزيئات الحمض النووي في سنتيمتر مكعب واحد. 

يعني ذلك من الناحية النظرية أن يقوم السنتيمتر المكعب من المواد بإجراء 10 تريليونات عملية حسابية في وقت واحد، ويحتوي على 10 تيرابايت من البيانات، وهي معلومات بحجم أكبر مما يمكن تخزينه على مساحة مكافئة في أجهزة الكمبيوتر الحالية.

وأضاف وانج: "من خلال استخدام تحرير الجينات كريسبر قد يكون الباحثون قادرين على فتح شكل جديد قوي للغاية من الحوسبة التي تنافس أو حتى أفضل ثورة الحوسبة الكمومية".

يذكر أن هذه طريقة مكلفة جداً في الوقت الحالي، إذ بلغت تكلفة خزن 1 ميغابايت من البيانات قرابة 3500 دولار.

مكة المكرمة