تعاون إماراتي - روسي في "تجربة عزل" تحاكي رحلة إلى القمر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1Xenjj

التجربة تحاكي رحلة فضائية إلى القمر

Linkedin
whatsapp
الخميس، 28-10-2021 الساعة 15:48

- ماذا تتضمن التجربة الفضائية؟

  • عملية عزل 8 أشخاص في قمرة.
  • يستمر العزل فترة زمنية تقدَّر بـ8 أشهر.

- كم عدد الإماراتيين المشاركين في التجربة؟

اثنان؛ وهما محمد الملا ونورا المطروشي.

كشف نائب المدير العام في مركز محمد بن راشد للفضاء الإماراتي، سالم حميد المري، أن بلاده تتطلع إلى إطلاق مزيد من الأقمار الصناعية مع روسيا.

وبحسب ما ذكرته وكالة "سبوتنيك"، قال المري: "أطلقنا قمراً اصطناعياً في مارس الماضي، بواسطة صاروخ سويوز. ونتطلع إلى إطلاق المزيد من روسيا مستقبلاً"، مشيراً إلى أن العلاقة بين وكالتي الفضاء في الدولتين، ممتازة.

وأكد أن الإمارات ترجح بناء الأقمار الصناعية في بلادها، ولاحقاً يتم إطلاق كثير منها، من خلال التعاون مع روسيا، مشيراً إلى أن روسيا "متقدمة جداً في مجال علوم الفضاء، فهي دولة كبرى، والإمارات ستكون سعيدة عبر مزيد من التعاون المستقبلي".

وأعرب المري عن سعادته بالعمل مع أشخاص مثل دميتري راغوزين، رئيس وكالة الفضاء الروسية، موضحاً أن بلاده تشارك في تجربة بروسيا، لمحاكاة رحلة فضائية إلى القمر.

وتتضمن التجربة الفضائية "سيريوس" عملية عزل عدد من الأشخاص في قمرة، فترة زمنية تقدر بـ8 أشهر، وهي فترة تعادل ما قد يقتضي لتنفيذ الرحلات الفضائية البعيدة.

ويشارك في التجربة 3 أشخاص من روسيا، واثنان من وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، واثنان من الإمارات، وهما محمد الملا ونورا المطروشي، في فترة تدريب بدبي، حيث يفترض قيامهما بالتوجه إلى الولايات المتحدة في ديسمبر القادم؛ من أجل اجتياز تدريبات خاصة مع ناسا، لمدة عامين.

وبشأن مشاركة امرأة إماراتية في مهمة فضائية، أفاد المسؤول الإماراتي بأنه "في حال اجتياز نورا التدريبات، وهي بالفعل لديها إمكانات قوية، قد تنضم إلى المهمة"، لافتاً إلى أنه لم يتم تحديد موعد الرحلة بعد؛ نظراً إلى ارتباطها بشروط عدّة، مثل الجداول الزمنية والأسعار والمدة.

وتعد تجربة "سيريوس" للبحث العلمي الدولي في محطة أرضية فريدة، تنفذ بهدف التحضير لبعثات الفضاء البعيدة، خاصةً رحلات إلى محطة "ديب سبايس غيت ويه" القريبة من القمر، وكذلك للهبوط على القمر.

يشار إلى أن هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي، تدرب مع زميله سلطان النيادي، في مركز "يوري غاغارين" بالعاصمة الروسية موسكو، حيث انطلقت رحلة المنصوري من قاعدة "بايكونور" الروسية في كازاخستان، على متن المركبة الفضائية "سويوز إم أس 15"، يوم 25 سبتمبر 2019، في وقت قام المنصوري بـ16 تجربة علمية، من بينها تجارب على الحمض النووي، وتأثير الفضاء على إنسان من المنطقة العربية، وزراعة النخل في الفضاء.

يشار إلى أن روسيا أطلقت، في شهر مارس الماضي، صاروخ "سويوز" وعلى متنه عشرات الأقمار الصناعية، من بينها أول قمر صناعي بيئي إماراتي، يحمل اسم "دي إم سات 1"، وهو القمر الذي يهدف إلى توظيف تقنيات الذكاء الصناعي وتكنولوجيا الفضاء، من خلال تعزيز منظومة الرصد البيئي على مستوى الدولة.

​​

مكة المكرمة