تقرير: المخابرات الأمريكية تتجسس على عشرات المؤسسات عالمياً

ربطت سيمانتيك بين 40 هجوماً في 16 دولة وبين أدوات سي آي إيه (أرشيف)

ربطت سيمانتيك بين 40 هجوماً في 16 دولة وبين أدوات سي آي إيه (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 11-04-2017 الساعة 13:35


رجحت شركة سيمانتيك لبحوث أمن الإنترنت، الاثنين، ضلوع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي إيه" في شن هجمات إلكترونية لعشرات الهيئات حول العالم.

وأشار تقرير الشركة، بحسب ما كشفه موقع ويكليكس، إلى أن الهجمات تمت بأدوات بالغة السرية للتلصص، مرجحة أن تكون "سي آي إيه" وراءها، وفق ما ذكرته وكالة رويترز.

وتكشف الأوراق على ما يبدو مناقشات داخل وكالة المخابرات المركزية بخصوص الأدوات المختلفة للتلصص على الهواتف وأجهزة الحاسوب والمعدات الإلكترونية الأخرى.

اقرأ أيضاً:

توقف اشتباكات "عين الحلوة" في لبنان وخروج "بلال بدر"

كما قال عدد من الأشخاص قريبي الصلة بالأمر، لوكالة رويترز، إن وثائق ويكليكس جاءت إما من وكالة المخابرات المركزية، أو من متعاقدين معها.

وقالت سيمانتيك إنها ربطت بين 40 هجوماً على الأقل في 16 دولة، وبين الأدوات التي حصل عليها موقع ويكليكس، رغم أنها التزمت بسياسة الشركة التي تقضي بعدم توجيه اللوم رسمياً للمخابرات المركزية.

ولم تؤكد الوكالة أن وثائق ويكليكس حقيقية.

وفي السياق ذاته، قالت هيثر فريتز هورنياك، متحدثة باسم الوكالة، إن أي وثائق يكشفها موقع ويكليكس إنما تستهدف إلحاق الضرر بمجتمع المخابرات "ليس بالإضرار بالموظفين والعمليات الأمريكية فقط، وإنما أيضاً بتزويد أعدائنا بالأدوات والمعلومات لتحقيق ذلك".

وأضافت: "من المهم ملاحظة أنه محظور على وكالة المخابرات المركزية قانوناً إجراء مراقبة إلكترونية تستهدف الأفراد هنا في الداخل، بما في ذلك مواطنونا الأمريكيون، وأن الوكالة لا تفعل ذلك".

ورفضت المتحدثة التعليق على تفاصيل بحث شركة سيمانتيك.

مكة المكرمة