تقرير بريطاني: قطر تسعى لتكون مجتمعاً قائماً على المعرفة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/vbVeYA

تهدف قطر لتوفير 100% من الخدمات الحكومية عبر الإنترنت نهاية 2020

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-06-2020 الساعة 09:53

- ما الذي تعتمده قطر لتكون بين مصاف الدول الأولى في مجال المعرفة؟

من خلال اعتماد الحكومة الإلكترونية والتحول الرقمي.

- ما فائدة التحول الرقمي؟

جعل المعلومات والخدمات أكثر سهولة.

قالت مؤسسة "أكسفورد بزنس جروب" البريطانية الرائدة في خدمات النشر والبحوث والاستشارات إن قطر تهدف إلى أن تصبح مجتمعاً قائماً على المعرفة، وهي رائدة في الحلول لتحسين البنية التحتية، وذلك كجزء من استراتيجيتها لرؤية قطر الوطنية 2030.

وقال ذات المصدر في تقريره للعام 2020، نشر اليوم السبت، إن قطر أطلقت استراتيجيتين في إطار خطة الرقمنة الحكومية؛ الأولى استراتيجية الحكومة الإلكترونية 2020 ومبادرة المدن الذكية.

وتهدف الحكومة الإلكترونية 2020 التي أطلقت في عام 2014 إلى تعزيز تقديم الخدمات الحكومية، وخلق الكفاءة وزيادة الانفتاح؛ بهدف توفير 100٪ من الخدمات الحكومية عبر الإنترنت بحلول نهاية عام 2020، وكجزء من الخطة أطلقت بوابة حكومية إلكترونية لجعل المعلومات والخدمات أكثر سهولة.

ووفقاً لبيانات وزارة الاتصالات والمواصلات، وفي إطار برنامج حكومة قطر الرقمية 2020، بلغ عدد خدمات الحكومة الإلكترونية المتاحة عبر الإنترنت 2700.

ويزداد عدد المستخدمين الذين يدخلون إلى النظام الأساسي؛ ففي النصف الأول من عام 2019، دخل أكثر من 1.6 مليون مستخدم إلى البوابة، بزيادة 60٪ عن نفس الفترة من عام 2018، عندما بلغ هذا الرقم 999 ألفاً و586.

وقال عبد السلام كنيو، الشريك الإداري في شركة استشارات تحويل الأعمال الرقمية التي تتخذ من الدوحة مقراً لها: "إن قطر ملتزمة جداً بتطوير اقتصادها الرقمي، وتتخذ خطوات ملموسة لذلك".

وأضاف: "معظم الشركات لا تفهم تماماً ماهية التحول الرقمي، ومع ذلك فإن جزءاً من العملية التحويلية ينطوي على فهم بعض المخاطر التي تنطوي عليها، على سبيل المثال التهديدات الإلكترونية للبنية التحتية الحكومية".

على صعيد آخر أوضح التقرير أن مبادرة المدن الذكية في قطر تقع تحت مظلة "تسمو" TASMU، وتقدم هذه المبادرة حلولاً تكنولوجية لمختلف القطاعات ذات الأولوية.

وتدمج المدن الذكية التكنولوجيا الرقمية في التخطيط الحضري لتحسين كفاءة العمليات والخدمات، مشيراً إلى أن هذا التوجه يعد اتجاهاً عالمياً متنامياً، ويمكن أن تعزز التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمدينة.

وفي عام 2019، أعلنت واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر أنها ستستثمر 50 مليون دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة لدعم الشركات المحلية والإقليمية الناشئة.

بالإضافة إلى ذلك يشرف بنك قطر للتنمية المملوك للقطاع العام على مركز حاضنة الأعمال في قطر، الذي يتضمن منشأة مخصصة للشركات الناشئة التي تركز على التكنولوجيا المحلية والتي تعمل بالشراكة مع Ooredoo.

مكة المكرمة