تقنية حديثة تسعى لتخفيف معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2BpRPN

التقنية تترجم حركات الرأس واليدين إلى معلومات يفهمها الأهل

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 11-02-2020 الساعة 13:12

يعاني أهالي الأطفال المصابين بإعاقات ذهنية من عدم فهم ما يريده أبناؤهم منهم، ما يسبب أزمات نفسية للمعاقين تضيف هماً إلى همهم.

طوّر علماء بولنديون مشروعاً فريداً يهدف إلى تغيير حياة الأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية، ويمكن أن يكون هذا المشروع البحثي الأوروبي، المسمى "Insension"، بمنزلة تغيير كبير بحياة البعض.

باستخدام التقنيات المتقدمة، مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، فإنها توفر لهم طريقة جديدة لإيصال ما يحتاجون إليه.

تقول إحدى أمهات ذوي الاحتياجات الخاصة: "إن الأمر الأكثر إرهاقاً بالنسبة إلي هو إطعامه وتغيير ملابسه أو أي شيء آخر، لأنه يجب أن أفهم إيماءات رأسه فقط".

قام الباحثون بوضع كاميرات مراقبة في رياض أطفال خاصة بهذه الفئة تنشئ مقاطع الفيديو والبيانات الصوتية المجمّعة قاعدة بيانات للذكاء الاصطناعي للبناء عليها.

وبحسب ما نشر موقع "يورو نيوز"، اليوم الثلاثاء، يقول ميشال كوسيدوسكي، منسق "Insension": "تنظر الكاميرا إلى الشخص المعاق ويقوم الذكاء الاصطناعي بتسجيل نقاط معينة للتعرّف عليها وبناء قواعد معتمدة عليها، فهي تراقب اليدين والذراعين والجسم كله، وذلك من أجل تحديد الإيماءات. كما يراقب الذكاء أيضاً النقاط الصغيرة أو النقاط الموجودة على الوجه والتي تشير إلى تعبير وجهي محدد".

بعد تسجيل المعلومات يقوم النظام بترجمة تلك البيانات وإخطار الأهالي أو مقدمي الرعاية بما يحتاجه هذا الطفل.

على الرغم من أن التكنولوجيا لا تزال في مراحلها الأولى، فإن من يقفون وراءها يأملون أن تكون متاحة للجميع في المستقبل القريب.

ويقول الباحثون إنهم يهدفون لمساعدة الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية والأطفال، "لعلهم يعيشون حياة أكثر استقلالية".

مكة المكرمة