تقنية طباعة ثلاثية الأبعاد تسمح للعناصر بتذكر شكلها

تقدم عملية الطباعة الجديدة نماذج عالية الدقة للهياكل المطبوعة

تقدم عملية الطباعة الجديدة نماذج عالية الدقة للهياكل المطبوعة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 29-08-2016 الساعة 14:34


طوّر باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وجامعة سنغافورة للتكنولوجيا والتصميم SUTD، تقنية طباعة ثلاثية الأبعاد 3D جديدة تعتمد على الضوء في عملية طباعة وإنشاء هياكل صغيرة يتغير شكلها في درجات حرارة محددة.

ويفتح هذا الابتكار باباً جديداً وثورياً في عملية وأنظمة توصيل الدواء للمرضى عند حاجتهم إليه وضمن ظروف معينة، وفق ما أفادت البوابة العربية للأخبار التقنية.

وقد ساعدت تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D على تطور العلوم الطبية من حيث خلق أطراف اصطناعية أفضل، وتصنيع فقرات اصطناعية وتطوير كاميرات داخلية أصغر، ويبدو أن الدور وصل إلى أنظمة تسليم واستعمال الدواء.

ومع أن فريق الباحثين في معهد ماساتشوستس لم يطور الحبوب الحساسة لدرجة الحرارة حتى الآن، فإنهم وصلوا إلى منتصف الطريق من خلال تطويرهم لهذه التقنية الجديدة.

ويمكنهم القيام بذلك عن طريق الدمج بين عملية الطباعة ثلاثية الأبعاد الجديدة المسماة "microstereolithography" مع مزيج كيماوي خاص يمكن أن يكون صلباً أو طرياً على أساس درجات الحرارة المتفاوتة.

وتمكن الباحثون من إنشاء هياكل صغيرة يمكنها أن تتذكر أشكالاً محددة، ويمكن لهذه العناصر أن تحول شكلها إلى شكل معين في درجة حرارة محددة، ولا تتحول إلى الشكل المطلوب عند اختلاف درجة الحرارة المحددة، كما تعود إلى شكلها الأصلي في درجة الحرارة المطلوبة.

ويمكن لتلك الأشياء المطبوعة بواسطة التقنية الجديدة الامتداد والالتواء بشكل يصل إلى ثلاثة أضعاف طولها الأصلي دون كسرها.

وتقدم عملية الطباعة الجديدة نماذج عالية الدقة، بحيث يمكنها إنشاء هياكل رقيقة مثل شعرة الإنسان، ومع أنها تعتبر عملية معقدة بعض الشيء، فإنها تقدم احتمالات واسعة إلى حد ما.

ويأمل الفريق استخدامها لإنشاء الأجهزة الطبية الحيوية والخلايا الشمسية متغيرة الشكل ومكونات الطيران.

مكة المكرمة