تقنية لنقل الصوت إلى شخص وسط الزحام.. ووحده من يسمع!

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GrmQYn

الليزر المستخدم آمن على العيون والبشرة والسمع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 28-01-2019 الساعة 00:03

توصل العلماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إلى كيفية استخدام الليزر لنقل الصوت إلى شخص ما مباشرة دون أن يسمع غيره.

وذكر موقع "فيوجرزم"، مساء السبت، أن هذه التكنولوجيا الجديدة ستعتبر طفرة ثورية لمستقبل نقل الصوت والاتصالات، إذ يمكن نقل الصوت والموسيقى والشيفرات إلى أي شخص دون أن يسمع الشخص المجاور له هذا الصوت.

وقال تشارلز م. واين، الباحث بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في بيان صحفي: "يمكن استخدام نظامنا من مسافة بعيدة لنقل المعلومات مباشرة إلى أذن شخص ما، إنه النظام الأول الذي يستخدم أشعة ليزر آمنة تماماً للعيون والجلد، لترجمة إشارة مسموعة إلى شخص معين في أي مكان".

يجري معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تطويراً لطريقتين مختلفتين لنقل النغمات والموسيقى والكلام المسجل عن طريق الليزر، وتستفيد كلتا التقنيتين من شيء يسمى التأثير الضوئي، وهو تشكيل للموجات الصوتية كنتيجة لامتصاص المواد الضوء. وفي هذا البحث الجديد كانت تلك المادة هي بخار الماء في الهواء.

 

 

أرسل الباحثون شعاع ليزر بسرعة الصوت، وهو ما أدى إلى تغيير الأطوال الموجية وتشفير الأصوات المسموعة المختلفة.

سمحت هذه التقنية للعلماء بنقل الصوت إلى شخص يبعد أكثر من 8.2 أقدام ولحزمة بحجم 60 ديسيبل، ودون سماع أي شخصٍ الصوت والهدف الموجه إليه الصوت.

وبقدر ما يكون من الرائع استخدام ليزر لإرسال رسالة إلى صديق من خلال غرفة مزدحمة، فإن فريق معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لديه تطبيقات أكثر أهمية في ذهنه لتقنيته.

وهم يعتقدون أن إجراء مزيد من الأبحاث سيسمح لهم بزيادة مسافة الإرسال، وهو الأمر الذي قد يجعل هذه التقنية مفيدة في المواقف الخطيرة، مثل حدوث إطلاق نار جماعي، حيث يمكن أن ترسل السلطات التعليمات مباشرة إلى الأفراد دون أن يسمعها أي شخص آخر.

وقال الباحث ريان م. سولينبرجر: "نأمل أن يصبح هذا في النهاية تكنولوجيا تجارية، وهناك الكثير من الاحتمالات المثيرة، ونحن نريد تطوير تكنولوجيا الاتصالات بطرق مفيدة".
 

مكة المكرمة