"تويتر" تتوعد ترامب حال خسارته كرسي البيت الأبيض

سيعامل كأي مستخدم للمنصة وسيفقد المزايا الحالية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2PWD1M

في حال خسارته أي مخالفة منه لسياسة المحتوى قد تطيح بحسابه

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 06-11-2020 الساعة 17:04
- ما المزايا التي يتمتع بها قادة الدول على منصة "تويتر"؟

تغريدات القادة التي تحوي معلومات مضللة أو خطاب كراهية لن تحذف بصورة مباشرة، ولكن يوضع تحذير عليها.

- متى ساءت العلاقة بين "تويتر" وترامب؟

إبّان تفشي وباء كورونا، وهدد ترامب في حينها بمعاقبة الشركة بعد حذفها لتغريدة له تحوي معلومات مضللة عن الفيروس التاجي.

أعلن موقع "تويتر"، اليوم الجمعة، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيفقد المزايا التي يتمتع بها في المنصة، والتي تمنح لقادة العالم، حال خسارته في الانتخابات الأمريكية الحالية.

وقالت الشركة: إن قواعد تويتر "تحظر خطاب الكراهية أو المنشورات التي تدعو إلى العنف. لدى تويتر معايير مختلفة لقادة العالم، وبدلاً من التخلص من تغريداتهم فإنه يضيف علامات تحذير عليها".

لكن بعد الرئاسة (انتهاء ولاية ترامب) تدعو سياسة "تويتر" إلى إزالة التغريدة المحتوية على خطاب كراهية أو معلومات مضللة بشكل كامل، مما يعطي احتمالية حذف أو حظر مؤقت لحساب ترامب بسبب احتوائها على الكثير من المعلومات المضللة، وذلك بدلاً من تصنيفها ووضع تعليق عليها.

والأمثلة على ذلك كثيرة؛ على غرار حذف حساب مُنظِّر مؤامرة "حرب المعلومات" (InfoWars) أليكس جونز، والمعلق السياسي اليميني المتطرف ميلو يانوبولوس، ومرشحة الكونغرس لورا لوموس، التي خسرت للتو محاولة في فلوريدا.

وقال موقع "تويتر" في بيان لموقع "يو إس آيه توداي": "تتمثل إحدى الوظائف الحاسمة لخدمتنا في توفير مكان يمكن للناس فيه الرد بشكل علني على قادتهم ومحاسبتهم".

وأوضح أنه مع وضع ذلك في الاعتبار "هناك حالات معينة قد يكون من مصلحة الجمهور فيها الوصول إلى تغريدات معينة، حتى لو كانت تنتهك قواعدنا بطريقة أخرى".

وتعد منصة "تويتر" المنصة المفضلة لدى الرئيس الأمريكي، والتي طالما كانت تغريداته محل جدل.

وإبّان تفشي وباء كورونا كانت العلاقة بين "تويتر" وترامب في أسوأ حالاتها، وهدد الأخير حينها بمعاقبة الشركة بعد حذفها تغريدة له تحوي معلومات مضللة عن فيروس كورونا.

بعد تلك الحادثة حسّن "تويتر" من طريقة تعامله، وبدلاً من حذف "التغريدات المحتمل تضمنها معلومات خاطئة" وضع علامة تحذير عليها، وهو أسلوب اتبعته الشركة مع تغريدات رؤساء الدول.

يذكر أنه في سياسة "تويتر" يُطلب من المخالفين لأول مرة إزالة المحتوى، وسيتم حظرهم حتى يمتثلوا، وإذا كرر المستخدم نفس السلوك ثانية فسيرى المحتوى الخاص به مصنّفاً.

وفي المرة الثالثة سيتم تعليق الحسابات نهائياً "بسبب الانتهاكات الجسيمة أو المتكررة لهذه السياسة".

وجرى، الخميس، الإبلاغ عن العديد من تغريدات ترامب على موقع "تويتر"، زعم فيها، دون دليل، أن تزويراً قد حدث في الانتخابات الرئاسية.

مكة المكرمة