"تويتر" تختبر زيادة حروف التغريدة من 140 إلى 280

الأشخاص الذين سيختبرون النشر بـ280 حرفاً سيتم اختيارهم عشوائياً

الأشخاص الذين سيختبرون النشر بـ280 حرفاً سيتم اختيارهم عشوائياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 27-09-2017 الساعة 09:03


أعلن موقع "تويتر" أنه يختبر زيادة عدد حروف التغريدة إلى 280 حرفاً، ما يعني مضاعفة عدد الحروف المسموح بكتابتها بالتغريدة الواحدة، وذلك بعد أن كانت محدودة بـ 140 حرفاً فقط.

وبحسب بيان لـ "تويتر"، مساء الثلاثاء، تهدف المنصة من خلال هذه الخطوة إلى القضاء على ما تعتبره "قيوداً تجعل الناس لا تغرّد بشكل أكثر تكراراً".

ووفقاً لبحث المنصة الداخلي، فإن عدد الحروف، والحدّ الصارم منها، يعتبر أحد العوائق الهامة التي تمنع المستخدمين من التغريد بشكل أكبر.

وبحسب تدوينة نشرتها المنصة عبر موقعها الرسمي: "يمكننا أن نرى المزيد من الأشخاص يغرّدون عندما لا يكونون مضطرين إلى تحجيم أفكارهم إلى 140 حرفاً".

اقرأ أيضاً :

رسمياً في السعودية.. المرأة تقود السيارة وتشعل "تويتر"

وأشارت الشركة إلى أن الاختبار سوف يبدأ على مجموعات صغيرة حول العالم لعدد غير محدد من الأسابيع، بجميع اللغات، باستثناء الصينية واليابانية والكورية.

لكن "تويتر" تجنّب الإشارة إلى إمكانية وصول التغيير إلى جميع المستخدمين في المستقبل.

وصرّحت الشركة بأن الأشخاص الذين سوف يحصلون على اختبار تغريدات بـ 280 حرفاً سيتم اختيارهم بشكل عشوائي، دون التوضيح فيما إذا كان الاختبار قد يشمل مستخدمي تويتر البارزين.

وتحدثت تويتر حول المستخدمين الذين يقومون بالنشر باللغات اليابانية والصينية والكورية واللغات ذات الحروف الهجائية، التي قد لا تسمح بالتعبير عن المزيد من الأفكار في عدد أقل، وقالت إن هؤلاء المستخدمين يميلون في كثير من الأحيان إلى الاعتراض على عدد الحروف الأقل، الأمر الذي يؤدي إلى قيامهم بإرسال تغريدات أكثر تواتراً.

ويعتبر هذا الإعلان بمثابة لحظة مهمة بالنسبة إلى منصة تويتر، البالغة من العمر 11 عاماً، والتي تحاول معرفة كيفية تغيير خدمتها دون إغراق الناس الذين اعتادوا على عدد الحروف القليل.

وكانت فكرة زيادة عدد الحروف وزيادة طول التغريدات مثيرة للجدل داخلياً، حيث كانت تقارب بين مجموعات المنتجات التي تحاول إيجاد طرق لإقناع الناس باستعمال الخدمة بشكل متكرر، ومع امتلاك تويتر لنحو 328 مليون مستخدم، فقد جرى انتقادها لعدم قدرتها على جذب المزيد من المستخدمين، حيث أثر تباطؤ نمو عدد المستخدمين في إيرادات الشركة.

مكة المكرمة