"تيك توك" يقتنص فرصة للرد على معاداة ترامب له.. ماذا فعل؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5Ae3aK

أعنف رد على ترامب جاء من تطبيق تيك توك

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 08-01-2021 الساعة 14:33

ما الإجراء الذي اتبعه "تيك توك" مع أحداث الشغب؟

  • حذف فيديوهات ترامب.
  • حذف وسوم يستخدمها مؤيدو ترامب.
  • السماح بنشر فيديوهات الخطاب المضاد لترامب.

لماذا قرر ترامب حظر تيك توك العام الماضي؟

بدعوى أن التطبيق يسرب معلومات الأمريكيين للحكومة الصينية.

وجد التطبيق الصيني الشهير "تيك توك" فرصة للرد على الرئيس الأمريكي الخاسر دونالد ترامب، الذي أصدر في السنة الماضية قراراً يقضي بحظر التطبيق من العمل داخل الولايات المتحدة.

فبعد الأحداث التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية، يوم 6 يناير، واقتحام المتظاهرين المؤيدين لترامب مبنى الكابيتول والكونغرس الأمريكي، حظرت عدة شركات حسابات ترامب، منها تويتر وفيسبوك وإنستغرام وسناب شات.

اليوم انضم إلى القائمة تطبيق "تيك توك"، ورغم أن ترامب لا يملك حساباً عليه، لكن التطبيق حذف جميع الفيديوهات التي تناقلها المستخدمون والتي تحرّض على الفوضى.

وأكدت الشركة لموقع "تيك كرنش"، اليوم الجمعة، أن سياسة المحتوى الخاصة بها حول أعمال الشغب في الكابيتول ستزيل مقاطع فيديو لخطب ترامب لأنصاره. 

كذلك سيعلق التطبيق "الوسم" الذي استخدمه مثيرو الشغب، مثل "#stormthecapitol" و "#patriotparty"، لتقليل ظهور المحتوى الخاص بهم في التطبيق.

وقالت "تيك توك": "إن خطابات ترامب التي كرر فيها مرة أخرى مزاعم تزوير الانتخابات، تمت إزالتها على أساس أنها تنتهك سياسة المعلومات المضللة للشركة". 

وأوضحت الشركة ذلك بقولها: "بينما يشجع تيك توك الأشخاص على إجراء محادثات محترمة حول مواضيع تهمهم، فإنه لا يسمح بالمعلومات الخاطئة التي يمكن أن تسبب ضرراً للأفراد أو مجتمعهم أو عامة الناس".

وأضافت الشركة: "إنها ستسمح بما تسميه (الخطاب المضاد) ضد مقاطع فيديو ترامب، وهذا شكل من أشكال الكلام الذي يُستخدم لمحاربة المعلومات الخاطئة"، بالإضافة إلى ذلك، تسمح الشركة ببقاء بعض مقاطع الفيديو للعنف الذي حدث في مبنى الكابيتول.

وفي العام الماضي، وبعد وساطات عدة، تمت الموافقة على عمل "تيك توك" في أمريكا؛ شرط استحواذ إحدى الشركات الأمريكية على نشاطه في الولايات المتحدة، وهذا ما حدث بالفعل.

مكة المكرمة