جهاز مراقبة جديد يبقي الأم مع جنينها 24 ساعة

يعتبر الجهاز صحياً أكثر لأنه لا يعتمد على الأِشعة فوق الصوتية

يعتبر الجهاز صحياً أكثر لأنه لا يعتمد على الأِشعة فوق الصوتية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 02-06-2015 الساعة 16:28


في خطوة توطد العلاقة بين الأم وجنينها، طوّر خبراء جهاز مراقبة يمكن للمرأة الحامل أن ترتديه طيلة الوقت من أجل متابعة حال الجنين وسماع دقات قلبه ومعرفة إن كان مستيقظاً أو نائماً. ممّا يزيد من احتمالية اكتشاف أي مشكلة صحية عند الجنين في وقت مبكر.

وبحسب ما ذكرت الباحثة أورن عوز فإن هذا الجهاز الذي يدعى "بريغ سينش" يحتوي على ميزة البلوثوت؛ من أجل نقل بيانات متعلقة بصحة الطفل إلى الهاتف الجوّال الذكي الذي بحوزة الأم؛ وكي يستطيع الطبيب الاطلاع عليه عن طريق تطبيق خاص بالأم وطبيبها.

إلى جانب دقات القلب، يرصد الجهاز كل البيانات المتعلقة بحركة الطفل ووضعيته وركلات رجليه ويديه. كما أنه يعطي الأم معلومات عن صحتها وصحة حملها ومدى نشاط قلبها واسترخائها وضغط دمها، وذلك يبقيها وطبيبها على علم بجميع التطورات وقادرين على الحفاظ على صحتها وصحة حملها بطريقة أفضل، ويوفر الوقت والجهد وزيارات المتابعة مع الطبيب.

وفي تعليقها على الموضوع قالت الخبيرة المعلوماتية المشتركة في المشروع، فاردا شليف، إن هذا الجهاز يعتبر نقلة نوعية في عالم الأم والطفل لأنها المرة الأولى التي يمكن أن يتوفر فيها كم هائل من المعلومات الدقيقة عن الجنين والأم وصحة الحمل، ممّا يمكن الطبيب من توقع الأحداث المستقبلية مثل الولادة المبكرة مثلاً.

ويذكر أن هذا الجهاز لا يستخدم الموجات فوق الصوتية (أولتراساوند) التي تستخدم في الجهاز التقليدي الذي يفحص فيه الطبيب جنس الجنين ويتتبع دقات قلبه. بل تستخدم نظام استشعار مبنياً بحسب الخوارزميات المسجلة، التي تعمل على تصنيف الإشارات التي تصدر من الجنين بحسب نوعها. ومن المهم ذكره أن استخدام الخوارزميات أكثر أمناً على الصحة من استخدام الموجات فوق الصوتية؛ لذا فإن الجهاز يجنب المرأة أضراراً كثيرة.

مكة المكرمة