حاجة ماسة.. ما فوائد المكيفات الموفرة للطاقة والصديقة للبيئة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aAAwWA

عدد مكيفات الهواء حول العالم سيرتفع من 3.6 مليارات إلى 14 ملياراً بحلول منتصف هذا القرن

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 20-07-2020 الساعة 17:31
ما الفائدة من استخدام أجهزة التبريد الصديقة للبيئة؟

تقليل استهلاك الكهرباء، وتقليل الانبعاثات الساخنة الناتجة عنها، مما يسهم في تحسين المناخ العام.

هل لأجهزة التكييف تأثير في المناخ؟

تأثيرها كبير جداً من ناحيتين، أن الهواء الساخن المنبعث منها يسهم في رفع حرارة الجو، كذلك هي تستهلك 80% من الكهرباء الناتجة من محطات الطاقة.

تقترح الأمم المتحدة التحول إلى استخدام أجهزة التكييف الموفرة للطاقة والصديقة للبيئة في محاولة للحد من آثار الاحترار العالمي.

وبحسب تقرير نشرته الأمم المتحدة على موقعها الرسمي، ستعمل هذه الخطوة على خفض ما مقداره 460 مليار طن من غازات الاحتباس الحراري في جميع أنحاء العالم على مدار 40 عاماً، وهي تعادل ثماني سنوات من الانبعاثات استناداً إلى مستويات 2018.

لن تقلل أنظمة التبريد الموفرة للطاقة الغازات الضارة في الغلاف الجوي فحسب، بل تقترح الأمم المتحدة أنها ستوفر 2.9 تريليون دولار بحلول عام 2050، حيث ستعمل التكنولوجيا على تقليل تكاليف الكهرباء.

وقالت غابرييل دريفوس، مديرة برنامج الكفاءة والتنمية المستدامة: "إذا استمررنا باستخدام المكيفات ذات الانبعاثات العالية، فنحن نطبخ أنفسنا بشكل حقيقي"، في إشارة إلى ارتفاع الحرارة.

وتضيف: "ومع زيادة الحرارة ستأتي الحاجة إلى المزيد من أنظمة التبريد، وستعمل هذه التقنيات على إطلاق ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فنحن نقوم بتسخين العالم أكثر".

وقال فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية في حديث لشبكة "CNBC": "معايير الكفاءة العالية هي واحدة من أكثر الأدوات فعالية التي يتعين على الحكومات تحقيقها لأهداف الطاقة والأهداف البيئية".

وتابع: "من خلال تحسين كفاءة التبريد، يمكنهم تقليل الحاجة إلى محطات توليد طاقة جديدة، وخفض الانبعاثات وتوفير أموال المستهلكين".

ويشير التقرير إلى أن عدد مكيفات الهواء حول العالم سيرتفع من 3.6 مليارات إلى 14 ملياراً بحلول منتصف هذا القرن، وسوف تستهلك 80% من مصادر الطاقة بحلول عام 2050.

يذكر أن العام الماضي كان ثاني أكثر عام تسجل فيه ارتفاع في درجات الحرارة، ومن المتوقع أن يكون عام 2020 كذلك.

مكة المكرمة