حاجة مستشفيات للأوكسجين تؤخر إطلاق صواريخ الفضاء.. كيف ذلك؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/WwJqDN

مستشفيات لوس أنجلس رفعت نسبة احتياطي الأكسجين لديها من 6000 غالون إلى 9000 غالون

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-08-2021 الساعة 13:59

ما العلاقة بين إطلاق الصواريخ وكورونا؟

الصواريخ تحتاج إلى الأوكسجين في عملية الإطلاق، وبسبب ارتفاع حاجة المستشفيات إلى غاز الأوكسجين لعلاج المصابين بدأ المخزون بالنفاد.

ما دور الأوكسجين في عمل محرك "فالكون 9"؟

 صاروخ فالكون 9 يستخدم الأوكسجين المسال كعامل مؤكسد لإشعال الوقود الذي هو عبارة عن "كيروسين سائل"، وهو ما يؤدي إلى تشغيل المحركات.

أعلنت شركة "سبيس إكس" الأمريكية الخاصة بأبحاث الفضاء والمملوكة للملياردير "إيلون موسك" على لسان رئيسها التنفيذي "جوين شوتويل"، أن حاجة المستشفيات إلى الأوكسجين السائل بسبب جائحة كورونا سوف تؤثر في عمليات إطلاق صواريخها، وخاصةً أعظم صاروخ لديها والمعروف بـ"فالكون 9".

وخلال ندوة عقدتها الشركة وعرضها حسابها الرسمي على "يوتيوب"، بيّن شوتويل أن صاروخ "فالكون 9" يستخدم الأوكسجين المسال كعامل مؤكسد لإشعال الوقود الذي هو عبارة عن "كيروسين سائل"، وهو ما يؤدي إلى تشغيل المحركات.

وقال شوتويل: "يتم استخدام الأكسجين السائل أيضاً في أجهزة التنفس الصناعي لأولئك الذين يعانون من كوفيد-19، بالإضافة إلى محطات معالجة المياه، ومع استمرار الوباء لأكثر من 18 شهراً، فإن الإمدادات بدأت بِالنفاد".

وأضاف: "نحن سوف نتأكد من أن المستشفيات لديها الأوكسجين السائل الذي تحتاج إليه قبل أن نفكر في عمليات إطلاق جديدة".

يذكر أن مستشفيات الولايات المتحدة تشهد اكتظاظاً كبيراً بسبب السلالة الجديدة من الفيروس والتي تعرف بـ "المتحور الهندي"، وأن بعض مستشفيات لوس أنجلس رفعت نسبة احتياطي الأوكسجين لديها من 6000 غالون إلى 9000 غالون.

وقالت مارا براينت، المديرة التنفيذية للعمليات في مستشفى "أدفانسد هيلث": "عندما تتحدث عن كورونا فإن نفاد الأكسجين سيكون أسوأ كابوس لنا".

وأضافت: "أنت بحاجة إلى تدفق كبير من الأوكسجين لمحاولة مساعدة الناس على التنفس أثناء محاربة الفيروس".

مكة المكرمة