حل بسيط من المنزل لعلاج ضعف النظر عند كبار السن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Qmnjd8

لا يتجاوز سعر جهاز الأشعة الـ 14 دولاراً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 29-06-2020 الساعة 16:34
ما هي فحوى الطريقة الجديدة؟

عبارة عن التحديق بضوء أحمر ذي تردد موجي معين ثلاث دقائق يومياً لمدة أسبوعين.

من يمكن أن يستفيد منها؟

كل من تجاوز عمره الأربعين سنة ويعاني من ضعف في قدرة الشبكية على تميز الألوان.

مع التقدم بالعمر وتجاوز سن الأربعين يمكن أن نلاحظ ضعف النظر بشكل واضح لدى معظم الناس.

لكن دراسة قامت بها "كلية لندن الجامعة" (UCL) توصلت إلى أنه يمكن أن يؤدي التحديق في ضوء أحمر لمدة ثلاث دقائق يومياً إلى تحسين انخفاض البصر بشكل كبير.

يعتقد العلماء أن هذا الاكتشاف يمكن أن يشير إلى فجر علاجات منزلية جديدة ميسورة التكلفة؛ مما يساعد ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم على علاج انخفاض الرؤية.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة، البروفيسور غلين جيفري: "مع تقدمك في العمر ينخفض ​​نظامك البصري بشكل ملحوظ، خاصة فوق سن 40، وإن حساسية شبكية العين ورؤيتك اللونية تتلاشى تدريجياً، وَمع شيخوخة السكان، فهذه قضية تزداد أهميتها".

فالبشر الذين يبلغون من العمر الـ40 عاماً تقريباً تبدأ الخلايا في شبكية العين لديهم بالشيخوخة، وسبب ذلك تراجع مراكز بيوت الطاقة في خلايا العين "الميتوكندريا" عن أداء وظائفها بصورة كاملة.

في تجارب سابقة أجراها الباحثون على الفئران والنحل الطنان وذباب الفاكهة، لاحظ الباحثون وجود تحسينات كبيرة في وظيفة المستقبلات الضوئية للشبكية عندما تعرضت أعينهم لضوء أحمر بطول موجي 670 نانومتر.

ولغرض الدراسة، جُنِّد 24 شخصاً (12 ذكراً، 12 أنثى)، تتراوح أعمارهم بين 28 و 72 عاماً، ولم يكن لديهم مرض في العين. 

في بداية الدراسة اختبِرت عيون جميع المشاركين من أجل معرفة حساسية استجابتها للألوان، ومدى كشف العيون الألوان والضوء الخافت في الظلام.

بعد ذلك أُعطي جميع المشاركين مصباح "LED" صغيراً لأخذه إلى المنزل، وطلب منهم النظر في شعاع الضوء الأحمر العميق ذي الطول الموجي "670nm" ثلاث دقائق في اليوم مدة أسبوعين، ثم أعيد فحص حساسية عيونهم للضوء والألوان مرة أخرى.

وجد الباحثون أن الأشعة الحمراء لم يكن لها تأثير على الأفراد صغار السن، ولكن لوحظ على أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 40 سنة وما فوق وجود تحسنات كبيرة، إذ تحسنت لديهم القدرة على اكتشاف الألوان بنسبة تصل إلى 20%.

وقال البروفيسور جيفري: "تظهر دراستنا أنه من الممكن تحسين الرؤية بشكل كبير عند المسنين باستخدام التعرضات البسيطة القصيرة لأطوال الموجات الضوئية، وهي بمنزلة إعادة شحن لبيوت الطاقة في خلايا الشبكية".

وأضاف: "إن التكنولوجيا بسيطة وآمنة للغاية، وتكلف أجهزتنا نحو 14 دولاراً أمريكياً، لذا فإن التكنولوجيا متاحة بشكل كبير لجميع الناس".

مكة المكرمة