حمية الطعام النيء.. تعرّف على أغرب "أسطورة" غذائية

اعتبرت من أسوأ خمس حميات غذائية يتبعها المشاهير

اعتبرت من أسوأ خمس حميات غذائية يتبعها المشاهير

Linkedin
whatsapp
الخميس، 24-08-2017 الساعة 12:11


لعلك لم تفكر يوماً أن تناول الطعام دون طهيه يمكن أن يساعد في خسارة الوزن الزائد لديك، لكن أنصار هذه الحمية يؤكدون ذلك، ويرون أن لها فوائد صحية إضافية كثيرة يصعب تجاهلها.

والفكرة الأساسية التي تستخدم لتبرير هذه الحمية تقوم على أن تعريض الطعام لدرجات حرارة عالية عبر الطهي يدمر العناصر الغذائية فيه والإنزيمات الطبيعية، التي يفترض أنها تعزز عملية الهضم وتحارب الأمراض المزمنة، ومن ثم يحول هذه الأطعمة إلى مواد سامة، بحسب ما يقولون.

وهم يدعون أن اتباع نظام غذائي قائم على تناول المواد النيئة قادر على إزالة الصداع والحساسية، وتعزيز المناعة والذاكرة، والتخفيف من التهاب المفاصل، ومقاومة السكري.

في الغالب ستأكل كل ما هو متاح من الخضراوات والفواكه غير المطهوة بالإضافة إلى الحبوب والمكسرات، والبعض يأكل منتجات الألبان غير المبسترة، والبيض واللحوم والأسماك النيئة. وسيكون طعامك بارداً دائماً، ويمكن أن يكون دافئاً ما دامت درجة حرارة طهيه لا تتجاوز 47 درجة مئوية.

وبالطبع يمكنك تحضير طعامك بالطريقة التي تحب، بمعنى أن بإمكانك خلط بعض هذه الأطعمة في الخلاط الكهربائي، أو يمكنك تجفيفها، وهو أمر- بحسب المتابعين لهذه الحمية- يتطلب تعلم مهارات جديدة في فنون تحضير الطعام.

فضلاً عن ذلك فأطعمتك يجب أن تكون "عضوية"، وهي مسألة أخرى تتطلب جهداً في البحث عنها، لأنها قد لا تكون متوافرة في محال البقالة العادية، والأهم أنها ستفرض عليك وضع ميزانية أعلى للطعام، فالمواد العضوية (تشكّل البروتينات، والكربوهيدرات، والدهون، والأحماض النوويّة وغيرها) مكلفة أكثر.

ولأن بعض الأطعمة غير المطبوخة وغير المبسترة ترتبط بالأمراض، فسوف تحتاج لغسل طعامك بشكل جيد جداً، ويجب أن تكون حذراً مع الأطعمة الورقية مثل البصل الأخضر والخس.

كما لا ينصح، بسبب ما سبق، بهذه الحمية للنساء الحوامل، والأطفال الصغار، وكبار السن، والناس الذين يعانون ضعف نظام المناعة، أو أولئك الذين يعانون الأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى.

بحسب أنصار هذه الحمية، فإن هذا النظام الغذائي منخفض الصوديوم، الذي يحتوي على الكثير من الخضار والفواكه، يساعد على التحكم في ضغط الدم، كما يساعد على تقليل فرص الإصابة بالسكتة الدماغية، وفشل القلب، وهشاشة العظام، وسرطان المعدة، وأمراض الكلى، هذا فضلاً عن فضيلته الأساسية في خفض الوزن.

ولكن، ولأن معظم الناس الذين يتناولون الأطعمة النيئة يستبعدون المنتجات الحيوانية، فقد يحتاج متبع هذه الحمية إلى تناول مكملات الفيتامينات لتعويض أي ثغرات في هذا النظام الغذائي.

اقرأ أيضاً :

شاهد: جهاز لحماية المعدة من التأثيرات الجانبية للأدوية

تعلق الدكتورة الأمريكية كاثلين زيلمان، طبيبة الصحة العامة وخبيرة التغذية، على فوائد ومضار هذه الحمية فتقول: "ربما تفقد الوزن في هذا النظام الغذائي، حيث إن معظم الأطعمة منخفضة في السعرات الحرارية والدهون والصوديوم، ونسبة الألياف فيها مرتفعة، كما أنها إجمالاً غنية بالفيتامينات والمعادن، ويمكنها مقاومة المرض".

لكنها تستدرك في حديثها لموقع "ويب مديسين": "مع ذلك هناك الكثير من السلبيات؛ فهذا نظام غذائي من الصعب الاستمرار فيه، وهو إلى ذلك يفتقر للكثير من العناصر الغذائية الأساسية مثل البروتين والحديد والكالسيوم وفيتامين بي12".

وتتابع: "بالإضافة إلى ذلك، وخلافاً لمطالبات العديد من المشجعين على هذه الحمية، فإن الطبخ لا يجعل من الطعام موادَّ سامة، بل على العكس من ذلك يجعل بعض الأطعمة قابلة للهضم، ويعزز بعض العناصر الغذائية، مثل بيتا كاروتين، والليكوبين، ويقتل البكتيريا، مما يساعدك على تجنب التسمم الغذائي. كما أن هناك بعض الأطعمة الغنية بالمغذيات والتي لا يمكن أن تؤكل نيئة، مثل الفاصوليا والحبوب الكاملة".

جدير بالذكر هنا أن جمعية التغذية البريطانية عدت هذه الحمية من أسوأ خمس حميات غذائية يتبعها المشاهير، واصفة ما قالته الممثلة ديمي مور، التي تعتمد على الطعام النيء، من أن تسخين الطعام يقتل الإنزيمات التي تساعد على الهضم، بـ"الأسطورة التي لا تمت للواقع بصلة".

وأوصت الجمعية بوجوب عدم التقيد بها على الإطلاق، فللوصول إلى جسم صحي ورشيق، لا بد من اتباع حمية غذائية متوازنة، تحتوي على مختلف أنواع العناصر الغذائية، والحرص على تجزئة الوجبات بشكل مناسب، وحرق سعرات حرارية أكثر من تلك المستهلكة عن طريق الحركة وممارسة الرياضة.

مكة المكرمة