خطر على العالم بأسره آتٍ من القطب الشمالي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LoKoVN

يؤدي ذوبان الجليد إلى إفراز نسبة كبيرة من الغازات

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 29-06-2019 الساعة 16:30

يزداد ذوبان الجبال الجليدية في القطب الشمالي بسبب تغير المناخ العالمي على كوكب الأرض، ويعتبر هذا الأمر أحد التحديات الرئيسية التي تواجه البشرية.

ويؤدي الذوبان إلى عواقب اقتصادية واجتماعية بيئية في جميع أنحاء العالم، وفق ما نشر موقع "سبوتنيك"، اليوم السبت.

وتخلق هذه الظاهرة ظروفاً مريحة وآمنة لملاحة بحرية عبر خط البحر الشمالي، وقد تؤدي إلى تغيير جذري في حركة الملاحة البحرية العالمية.

لكن تغير المناخ يسبب عواقب وخيمة لا تحمد عقباها، إذ إن الظروف الجوية التي لا يمكن التنبؤ بها تهدد المحاصيل الغذائية.

كما أن ارتفاع مستوى البحار سوف يزيد من خطر الكوارث الطبيعية، وسيؤدي ذلك إلى تغير الوضع في غابات الأمازون الاستوائية والتندرا في القطب الشمالي.

وسيؤدي الانخفاض السريع أيضاً في حجم الجبال الجليدية إلى انخفاض في احتياطي مياه الشرب، بشكل لا رجعة فيه.

ويمكن أن يصبح الاضطراب في التوازن بين المياه المالحة والمياه العذبة في بحر بارينتس سبباً في انقراض عدد من الأنواع البيولوجية.

كما أن ذوبان الجليد السرمدي (يحتوي على الغازات) سوف يؤدي إلى إفراز كميات هائلة من الغاز، ما يسبب دوامة جديدة من التغير المناخي.

وفي السنوات الـ30 الماضية تضاعف معدل ذوبان التربة الصقيعية المغمورة تحت الماء في بحار المنطقة القطبية الشمالية الشرقية، ووصل إلى 18 سنتمتراً.

وأدى ذلك إلى انبعاثات هائلة لغازات الميثان المسببة للاحتباس الحراري، ومن ثم يمكن أن يكون لها تأثير كبير على مناخ كوكب الأرض بأسره.

ويعتزم العلماء في خريف عام 2019 القيام برحلة استكشافية لتحديد التغيرات الجيوكيميائية والبيئية في بحار شرق المحيط الشمالي وفي خط البحر الشمالي.

مكة المكرمة