دراسة: أدوية للقلب تظهر نتائج واعدة بعلاج السرطان

الباحثون: بحاجة إلى مزيد من الدراسات السريرية حول تلك العقاقير

الباحثون: بحاجة إلى مزيد من الدراسات السريرية حول تلك العقاقير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 09-02-2016 الساعة 14:46


أفادت دراسة كندية حديثة، أن هناك أدوية تستخدم عادة لعلاج أمراض القلب، مثل فشل القلب، وعدم انتظام ضرباته، أظهرت نتائج واعدة في علاج السرطان.

وأوضح الباحثون بكلية الصيدلة جامعة مونتريال الكندية، أن أدوية القلب المعروفة، ثبت أمانها وفاعليتها على البشر، ومن ثم يمكن التحقق منها بسهولة وتوفيرها لمرضى السرطان بشكل أسرع، ونشروا نتائج دراستهم الثلاثاء، في دورية "أبحاث السرطان".

وللوصول إلى نتائج الدراسة، فحص الباحثون أكثر من 1100 من أدوية القلب، التي وافقت عليها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، واختاروا 14 دواءً واعداً منها لعلاج السرطان، وكان أبرزها "جليكوزيدات القلب"، وهي أدوية مستخدمة في علاج قصور القلب، وبعض حالات عدم انتظام ضربات القلب.

ووجدوا أن أدوية القلب، وخاصة "جليكوزيدات القلب"، تعمل على تنشيط إنزيم له تأثير مضاد للسرطان، كما وجدوا أن مرضى القلب الذي عولجوا بتلك الأدوية وكانوا يعانون من السرطان، كانت الخلايا السرطانية لديهم أقل شراسة.

وقال الباحثون إنهم بحاجة إلى مزيد من الدراسات السريرية حول تلك العقاقير، لتوسيع عدد الأدوية الفعالة لعلاج مرضى السرطان.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن مرض السرطان، يعد أحد أكثر مسببات الوفاة حول العالم، حيث إنه يتسبب في وفاة نحو 13% من مجموع وفيات سكان العالم سنوياً.

وأضافت المنظمة أن سرطانات الرئة والمعدة والكبد والقولون والثدي وعنق الرحم، تقف وراء معظم الوفيات التي تحدث كل عام بسبب السرطان.

مكة المكرمة